الجزائر مستهدفة فكونوا حراسا لها واجتنبوا التخلاط والمسيرات مجهولة النسب

الجزائر مستهدفة فكونوا حراسا لها واجتنبوا التخلاط والمسيرات مجهولة النسب

حذّرت التنسيقية الوطنية لمتقاعدي وجرحى ومعطوبي وذوي الحقوق ومشطوبي وكل منتسبي الجيش الوطني الشعبي، من مغبة الإنسياق وراء دعاة المسيرات.

وقالت التنسيقية في بيان لها اليوم وجهته لكافة منتسبيها، “إلى جميع المتحمسين والمندفعين، ارجعوا ﻷنفسهم واسألوها من الذي ينظم المسيرات”.

ويضيف البيان “ما المغزى من هذه المسيرات، من صاحبها وما فائدتها .. إنّهم يستهدفوننا بعد تطعيم بعض المندسين وبائعي الذمم”.

كما أكدت التنسيقية مخاطبة مناضليها “إن وطننا الحبيب مستهدفٌ، وهم يريدون أن يجعلوا منه سودانا وليبيا وتونس ومصرا وسوريا”.

حيث أشارت التنسيقية إلى أن “هؤلاء الذين تم إلباسهم لباس الحرية والديمقراطية الزائفة، ظاهرهم خروف وديع وداخلهم ذئب جائع مسعور”.

وحذّر رئيس لجنة الإنضباط بالتنسيقية مُوَقّع البيان، “الجميع من مغبة الخروج في مسيرات غير معروف مُبَرمِجَها ومن يتحمل مسؤوليتها”.

وأضاف “إننا في مرحلة جد خطيرة، وعلى الجميع التحلي بالحذر واليقظة، خاصة ونحن على مشارف الإستحقاقات الرئاسية”.

“كما تراقب التنسيقية بمناضليها الأشاوس، _حسب البيان_ بعين حارس الوطن وتعلم الجميع بأن الوطن الغالي مستهدف”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة