الجزائر و ليبيا في انطلاقة جديدة للتعاون البيني

الجزائر و ليبيا في انطلاقة جديدة للتعاون  البيني

أكد الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية السيد عبد القادر مساهل اليوم الأحد بطرابلس أن الدورة ال13 للجنة المختلطة الجزائرية-الليبية تعتبر “دورة هامة وانطلاقة جديدة للتعاون” بين البلدين.

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة أن الجزائر وليبيا بصدد “تفكير جديد في إقامة شراكة اقتصادية انطلاقا من الطاقات الهائلة التي تزخر بها كل من الدولتين”.

وبعد أن ذكر بمجهودات الجزائر التنموية من خلال برنامج رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة (2010-2014) وكذا بالمجهودات التنموية لليبيا أشار مساهل أن الأمر يحتم عل الطرفين “تبادل التجارب” التنموية وسبل التخطيط الاقتصادي.

وأضاف أنه يتعين على البلدين أيضا “تحديد احتياجاتهما في مختلف الميادين على غرار الزراعة لتحقيق الأمن الغذائي وكيفية تجنيد طاقات البلدين لهذه الغاية وكذا مكافحة التصحر بإعطاء فرصة للخبراء ناهيك عن تشجيع البحث العلمي وغيرها.

ولدى تطرقه الى مستوى التبادل التجاري الجزائري-الليبي أكد الوزير انه “لا يفوق 40 مليون دولار” معتبرا أن الأمر “غير مفهوم” وداعيا في ذات السياق إلى “ضرورة إيجاد الصيغة المناسبة” لحل هذا المشكل خاصة “بتكييف الإطار القانوني فيالدولتين حتى يسمح بانسياب البضائع المنتجة في كل منهما”. 

وفي السياق  ذاته أبرز الوزير أهمية مشروع “فتح منفذ حدودي مشترك بين الجزائر وليبيا على مستوى المنطقتين الحدوديتين الدبداب وغدامس” كونه سيسمح بخلق حيوية اقتصادية بين الجزائر وليبيا وبعد أن ذكر بأن الطرف الجزائر قد أنهى الطريق البري الى غاية التراب الليبي أشار السيد مساهل إلى أن الطرف الليبي تبقى له نحو 30 كيلومترا فقط.

كما أكد أن الطرفين سيوقعان بمناسبة هذه الدورة على “ورقة طريق” تحدد معالم التعاون بين البلدين من خلال اتفاقيات وبرامج عمل ستبرم بمناسبة انعقاد اللجنة المختلطة المقررة اليوم وغدا الاثنين.

وسيترأس أحمد أويحيى الوزير الأول اليوم الأحد مع نظيره الليبي البغدادي علي المحمودي أشغال الدورة ال13 للجنة المختلطة الكبرى الجزائرية-الليبية التي ستعقد لمدة يومين.

و ستخصص هذه الدورة لتقييم علاقات التعاون في جميع الميادين و دراسة السبل و الوسائل الكفيلة بتطويرها و توسيعها بما يمكن من استغلال أفضل للقدرات التي تزخر بها اقتصاديات البلدين الشقيقين خدمة لمصالحهما و كذا “تجسيد إرادة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة و أخيه العقيد معمر القذافي قائد الثورة الليبية على إضفاء طابع استراتيجي على هذه العلاقة

و سوف تتوج أشغال هذه الدورة بالتوقيع على سلسلة من الاتفاقات و البرامج من أجل تعزيز الشراكة و المبادلات الاقتصادية و التجارية بين البلدين.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة