إعــــلانات

الجلفة: عمّال “تافاو” للنظافة” يحتجّون أمام مقرّ دائرة عين وسارة بسبب عدم صبّ أجورهم منذ 7 أشهر

الجلفة: عمّال “تافاو” للنظافة” يحتجّون أمام مقرّ دائرة عين وسارة بسبب عدم صبّ أجورهم منذ 7 أشهر

فيما لجأ العشرات من السكان لحرق حاويات القمامة تعبيرا عن سخطهم

أقدم، نهار اليوم، العشرات من عمّال مؤسسة “تافاو” للنظافة بمدينة عين وسارة شمال ولاية الجلفة، على تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقرّ الدائرة. تنديدًا منهم على تأخر ضخ أجورهم في كلّ مرة و عدم تلقيها في وقتها، خاصة في ظلّ معاناتهم من مشاكل عديدة أثّرت على حياتهم الاجتماعية و المهنية.

حيث أشار المحتجّون في تصريحاتهم لـ (النهار أونلاين)، أنهم لم يتلقوا بعد أجورهم التي قاربت الـ 7 أشهر، متسائلين بأيّ منطق يتم تسيير هذا الملف. و أنه في كلّ مرّة تتماطل المصالح المعنية بدفع أجورهم في وقتها المحدّد. وقد رفع المحتجّون عدة شعارات، مندّدة بـ “الحقرة” التي لحقت بهم، خاصة بعد أن تلقى لمسامعهم بالتهديد بتوقيفهم عن عملهم.

حيث لم يخفِ هؤلاء العمّال المحتجّين، عن استيائهم و تذمّرهم الشديدين جرّاء تأخر رواتبهم التي تتعطّل في كثير من الأحيان والتي لا تصبُ في وقتها المناسب. أين أكّدوا في السيّاق ذاته،أنهم مستمرون في الإضراب عن العمل، حتى يتم دفع رواتبهم. خاصة وأنهم لم يبخلوا بتقديم أيّ خدمات في جائحة كورونا.

وأنهم كانوا معرّضين حياتهم للخطر في أيّ لحظة، و كشف المحتجّون، بأنهم تلقوا وعودا من طرف مختلف المسؤولين بالولاية. إلا أنهم حسبهم بقيت مجرد وعود كاذبة و لم تطبق على أرض الواقع، مطالبين والي ولاية الجلفة “دومي الجيلالي” بضرورة التدخل العاجل. و فتح تحقيق في القضية، ليبقى هؤلاء المحتجّين بين مطرقة الوعود الكاذبة و سندان العيش وسط حقرة وتهميش.

.في انتظار تحرّك السلطات الولائية و على رأسها والي الولاية لإنهاء معاناتهم التي دامت 07 أشهر، خاصة و أنهم مقبلين على عيد الأضحى المبارك.
من جانب أخر، لجأ العشرات من المحتجّين من سكان مدينة عين وسارة، إلى إضرام النار في بعض حاويات النفايات المنتشرة في الشوارع والاحياء الرئيسية.

معتبرين أنّ عملية تشتيت القمامة و حرقها، هي الطريقة الوحيدة للتعبير عن سخطهم من بقائها لأزيد من عشر أيام خاصة مع فصل الصيف الحار .هذا، و ما ينجر عنه من أمراض خطيرة.

مداح زكرياء