الجمارك تحجز عتادا لشركة باكتال الأمريكية بميناء مستغانم

الجمارك تحجز عتادا لشركة باكتال الأمريكية  بميناء مستغانم

حجزت مصالح الجمارك الجزائرية على مستوى ميناء مستغانم، عتادا تابعا لشركة باكتال الأمريكية التي أنهت مدة استثمارها بالجزائر بمنطقة حاسي مسعود يوم 15 أكتوبر الماضي. وجاء قرار الحجز في إطار تحقيق جمركي يتعلق بتعاملات مشبوهة لهذه الشركة الأمريكية في الجزائر.

واستنادا إلى وثيقة تمثل برقية تحمل الرقم 08464/م ج و / 2010 موجهة من المدير الجهوي للجمارك بوهران إلى المدير العام للجمارك محمد عبدو بودربالة، تحصلتالنهارعلى نسخة منها، فإن أعوان الجمارك بميناء مستغانم قاموا بحجز عتاد يتمثل في قطع غيار تم تحميله في 49 حاوية ذات سعة 20قدما لـ29 حاوية و40قدما لـ20حاوية، بقيمة مالية إجمالية تصل إلى أكثر من مليار دولار. حسب مصادر جمركية كانت الشركة  تحاول  تصديرها إلاّ أنّ إدارة الجمارك طلبت منها شهادة تسوية الوضعية المالية للشركة مع سوناطراك، حيث أن هذا العتاد دخل ضمن القانون 1486 الذي يشجع الإستثمار في مجال المحروقات، من خلال الإعفاء الجبائي عن المعدات والعتاد، وهي الوثيقة التي لم تحضرها أو تقدمها إدارة الشركة التي غادر معظم إطاراتها الجزائر واحتفظت فقط بمكتب اتصال على مستوى فندق الأوراسي  وقامت الجمارك بتجميد كل الضمانات التي قدمتها الشركة على مستوى البنك الخارجي الجزائري، كما قامت الجمارك بتشميع الحاويات على مستوى ميناء مستغانم إلى غاية استكمال إجراءات التحقيق التي باشرتها مصالح الجمارك في القضية التي سبق لـالنهاروأن أثارتها بشكل جدل بين الجمارك وأملاك الدولة حول تركة باكتال في عدد سابق وسنعود إليها في حلقة أخرى لكشف كل تفاصيل القضية قريبا.

وحسب مصادرالنهار؛ فإن المديرية العامة للجمارك شكلت فريقا متخصصا في التحقيق حول هذه الشركة وممارسات إطاراتها، بعد تداول معلومات عن قيام هؤلاء بتهريب أموال طائلة للخارج، ومن بينهم إطارات من جنسية لبنانية وأخرى كندية تحتفظالنهاربذكر هوياتهم.

كما علمتالنهارأن الرئيس المدير العام لشركة باكتال الأمريكية العالمية قد أوفد شهر أفريل المنقضي فريقا متخصصا للتحقيق في الخسائر المالية التي تكبدتها شركته الفرعية المتواجدة بالصحراء الجزائرية، مما أدى بالإدارة العامة بأمريكا إلى غلق فرع الجزائر والتنازل عن بعض ممتلكاتها للدولة الجزائرية، ليبقى التحقيق يشمل ممارسات الإطارات بهذه الشركة.

وبخصوص الطعن الذي تقدمت به إدارة أملاك الدولة على مستوى ورڤلة بشأن المحقق الجمركي العميدب.نفإن إدارة الجمارك ممثلة في المديرية الجهوية بإليزي ردت على ذلك بمراسلة أملاك الدولة التي سبق لـالنهارنشر فحواها في عدد سابق بمراسلة جديدة تحمل الرقم 4665/م ج ا /أمانة /2010 مؤرخة في 31 أكتوبر 2010 تحصلتالنهار على نسخة منها تفيد بأن هذا المحقق مكلف رسميا بمهمة من طرف المدير العام للتحقيق حول ممتلكات شركة باكتال ولا يمكن الطعن في نزاهته ومصداقيته، إلا بأدلة ملموسة تدين ممارسات غير قانونية إن ارتكبها، كما دعمه المدير العام بكل الإمكانات والوسائل التي تتيح له أداء مهمته في ظروف مريحة.


التعليقات (3)

  • al hour iben el houra

    hakdak biynou beli machi ghir oraskom ali ida ghlat ikhalas wa al hisab ikoun 3ala al djami3 mam al marikan yallah kounoiu ardjal wa biynou djami3 man yaghlate m3ana ikhalas

  • ben

    تقولون حجز بعد ذلك تحقيق هذا غير معقول لان الحجة تكون لتدعيم الحجز. المهم اذا كانت القيمة فعلا مليار دولار (هذا مستبعد) فانا أوهن اي مسوول جزائري بان لا يكون حجز وستفرح عن اامحجزات رغم كل نتائج التحقيق فدركي العالم (امريكا ) لن تسمح لأي دولة كانت المساس بمصالح شركاتها.

  • ALGERIEN

    YAKHI BLADE YAKHI
    ILY GI YALABE FIHA KIMA IHEBE HOA
    GALO JAMAREK YAO FAKOU

أخبار الجزائر

حديث الشبكة