الجماعات الإرهابية تعود للاختطاف والابتزاز للحصول على “الفدية” ببومرداس

الجماعات الإرهابية تعود للاختطاف والابتزاز للحصول على “الفدية” ببومرداس

عادت مؤخرا؛ الجماعات الإرهابية المسلحة

 المنضوية تحت لواء ما يعرف بـ “الجماعة السلفية للدعوة والقتال”، إلى عمليات الإبتزاز والإختطاف بمناطق مختلفة من ولايات مثلث “الموت”، المشكلة لكل من بومرداس، تيزي وزو، البويرة والعاصمة، والتي عادة ما تستهدف رجال المال والممتلكات، قصد طلب الحصول على ما يسمى في التنظيم الإرهابي “بالفدية” أو “الزكاة”، بعدما سجلت تراجعا كبيرا جدا خلال منتصف السنة الماضية، بسبب إعتماد مصالح الأمن لمخطط أمني صارم، لتضييق الخناق وتجفيف منابع التمويل والتموين، خاصة فيما يتعلق بالسيولة المالية والأسلحة والذخيرة على الجماعات الإرهابية.

وحسب مصادر متتبعة للشأن الأمني ببومرداس؛ فإن عمليات الإبتزاز والإختطاف التي سجلتها مناطق مختلفة منها الشرقية والجنوبية الشرقية للولاية، خلال بداية السنة الماضية، بلغت حوالي 10 عمليات متفرقة، إعتمدت فيها العناصر المسلحة الحواجز المزيفة والتهديد بالتصفية، طالت مقاولين وأثرياء، غير أنه وفي خضم عمليات الحصار والتضييق المكثفة المعلنة من قبل مختلف المصالح الأمنية والعسكرية، تـم تسجيل تراجع لافت للإنتباه في ذات العمليات.

وحسب مصادرنا؛ فإن وضع “”الشح” المادي الذي ميز محيط الجماعات الإرهابية خلال الأشهر الأخيرة، جعلها تعود إلى التخطيط لتنفيذ عمليات إبتزاز وإختطاف لحفظ ماء الوجه من جهة، ومحاولتها التأكيد على وجودها من جهة أخرى للرفع من معنويات المجندين   “اليائسين” في المعاقل. وقد شهدت بعض قرى ولاية تيزي وزو عمليات إبتزاز وإختطاف منذ بداية السنة، بلغت حوالي 6 عمليات متفرقة، تم إحباط عدد منها بسبب تدخل المصالح الأمنية وكذا المواطنين الذين وقفوا في وجه الإرهابيين، كما أن ولاية بومرداس هي الأخرى سجلت لأول مرة عملية إختطاف قبل يومين، طالت الضحية المدعو “ل.م” صاحب مجمع سياحي بزموري، كما أفشلت قوات الأمن عملية أخرى كادت أن تطال أحد أثرياء المنطقة ببرج منايل نهاية الأسبوع الماضي، حسب مصادر محلية متطابقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة