الجماعة الإسلامية المصرية تخاطب درودكال: اتقوا الله في دماء المسلمين واستجيبوا لدعوة بوتفليقة

الجماعة الإسلامية المصرية تخاطب درودكال: اتقوا الله في دماء المسلمين واستجيبوا لدعوة بوتفليقة

دعت الجماعة الإسلامية بمصر تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” إلى “الاستجابة لمشروع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والتجاوب مع مبادرة المصالحة الوطنية والتخلي عن العنف”،

وطالبت قيادات هذا التنظيم الإرهابي في خطاب مفتوح بـ “أن يتقوا الله “في دماء المسلمين”. وطعنت الجماعة الإسلامية في مصر في شرعية التفجيرات الإنتحارية الأخيرة واستنادها إلى تبرير شرعي بالقول  “تنظيم القاعدة سيخرج علينا بعد غزوة الجزائر الأخيرة ليقول إنهم ما قاموا بهذه التفجيرات إلا من أجل استهداف مبنى المفوضية التابع للأمم المتحدة، ومبنى المحكمة الدستورية”.
وأضافت “وتأكيدا سيقولون إن هذين المبنيين تابعين لأجهزة المخابرات، أو أنها تستخدم في الحرب على الإسلام” إلى ذلك من تبريرات واهية”.
واستنكرت كل العمليات التي تبناها تنظيم “القاعدة” وعدم أخذ العبرة والاستمرار في”قتل وترويع في بلاد المسلمين من إندونيسيا إلى المغرب مرورا بالسعودية والأردن”
وأشارت الجماعة الإسلامية في مصر إلى أن مثل هذه العمليات تخدم أعداء الإسلام وقالت “إن مثل هذه التفجيرات يفرح بها المتربصون شرا بأوطان المسلمين فهي تقدم لهم الذريعة تلو الذريعة لدس أنوفهم في شئوننا الداخلية.. بل ومحاولة الضغط  المتواصل لمحو هويتنا وتغيير ثوابت ديننا.. فضلا عن المحرمات الشرعية الصريحة التي لا يقرها الشرع”.
وقالت الجماعة في بيان نشر على موقعها الإلكتروني الجمعة الماضي، اطلعت عليه “النهار”، أن “الرئيس بوتفليقة مد يده بالمصالحة والسلم من ذي قبل، فكان لزاما على أبناء الحركة الإسلامية بالجزائر أن يمدوا أيديهم إليه كذلك، فقد علمنا ديننا الحنيف أن نقابل الحسنة بالحسنة.. بل بالتي هي أحسن”.
وتابع البيان مخاطبا جماعة درودكال الأمير الوطني لتنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي “أيها الأحبة في الجزائر الشقيق.. إن أمة الإسلام اليوم قد أثقل كاهلها المحن والنكبات، ولم تعد قادرة على  تحمل المزيد من نزف الدماء وتشتيت الجهود، فكونوا أمة واحدة، واتقوا الله في دماء المسلمين ، فإن هدم الكعبة أهون عند الله من قتل امرئ مسلم بغير حق”.
وأعربت الجماعة عن أملها في أن يستجيب “قادة وأفراد القاعدة.. ويعودوا إلى رشدهم وصوابهم”. مستندة إلى استجابة الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلة لمشروع المصالحة وكانت تقصد بعض إطارات الفيس المحظور أبرزهم رابح كبير ، أنور هدام إضافة إلى زعيم الجبهة عباسي مدني الذي أيد المسعى مع بعض التحفظ  و اعتبرت أن ” ما فعله إخواننا الأفاضل بالجبهة الإسلامية للإنقاذ إيجابي  حيث تفاعلوا مع مشروع المصالحة بعدما رأوا بحنكتهم السابقة أن سبيل العنف لن يجلب خيرا، ولن يفيد أحدا سوى أعداء الأمة والحاقدين عليها”.
وتأتي دعوة الجماعة الإسلامية لوقف العنف في الجزائر على خلفية مراجعاتها الفقهية التي أعلنت عنها عام 2002بعد إطلاقها “مبادرة وقف العنف” عام 1997 التي أنهت عمليا مواجهتها المسلحة مع السلطات المصرية، وقامت عدة دول عربية على رأسها السعودية، بتدريس مراجعات الجماعة بالمراحل التعليمية. وتنسب إليها عملية اغتيال الرئيس المصري أنور السادات عام 1981 و أيضا “مذبحة الأقصر” التي خلفت مقتل 85 سائحا و محاولة اغتيال مسؤولين مصريين.
و تتزامن هذه الدعوة بعد أسابيع من صدور المراجعات الفكرية للدكتور سيد إمام -مؤسس ومنظر تنظيم “الجهاد” المصري- تحت عنوان “وثيقة ترشيد الجهاد”، والداعية أيضا لنبذ العنف والعمل المسلح، والاهتمام بالعمل الدعوي وطلب العلم الشرعي.
و قال منظّر “الجماعة الإسلامية” الدكتور ناجح إبراهيم فرأى أن “وثيقة ترشيد الجهاد” للدكتور فضل تعد تصحيحاً لكثير من الأخطاء النظرية والعملية التي وقع فيها تنظيما “الجهاد” و”القاعدة” من قبل، مؤكدا أنها “البداية الحقيقية” لمراجعة هذين التنظيمين لبعض أفكارهما القديمة عن الجهاد كفريضة إسلامية أُسيء فهمها وتطبيقها، وعن العلاقة بين الحركة الإسلامية والدول التي تعيش فيها وعن حرمة قتل المدنيين والسياح..


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة