الجماعة السّلفية تفرج عن ابن المستثمر المرزوقي‮ ‬في‮ ‬الوادي

الجماعة السّلفية تفرج عن ابن المستثمر المرزوقي‮ ‬في‮ ‬الوادي

أكدت مصادر أمنية بالوادي؛ أن التنظيم الإرهابي المسمّى الجماعة السّلفية للدّعوة والقتال

أفرجت أمس الأول عن الرهينة المختطف نبيل المرزوقي من مواليد 1976، ابن المستثمر الفلاحي محمد المرزوقي لأسباب قيل أنها صحية.

 وأردفت المصادر؛ أن الحالة الصحية للشاب المرزوقي تدهورت بشكل فضيع الأيام الأخيرة، مما جعل الخاطفين يفرجون عنه، بعد أن أصرّوا  في بداية العملية على ضرورة دفع فدية قدرها 3 ملايير سنتيم.

 وقد اختطف ابن المرزوقي بداية شهر فيفري الماضي بمقر إقامة والده بالمنطقة المسماة الشكشاك التابعة لبلدية بن قشة الحدودية بولاية الوادي، وتقع بمحاذاة المثلث الحدودي مع خنشلة وتبسة. وتنحدر عائلة المختطف من ولاية خنشلة، وتستثمر في مجال الزراعة بإقليم ولاية الوادي، ومنتجة للحبوب على أرض مساحتها 80 هكتارا.

وكانت قوات الدرك الوطني بالوادي؛ قد تمكنت من الإطاحة بشبكة دعم لوجيستي، تعمل لفائدة تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال تضم 3 أفراد ينحدرون من ولايتي بسكرة وتبسة خلال شهر فيفري الماضي، متورطة في حادثة اختطاف ابن المستثمر الفلاحي نبيل المرزوقي، التي وقعت بإقليم بلدية بن قشة الحدودية، من خلال توفير بعض المعلومات والتسهيلات التي سمحت للإرهابيين بتنفيذ مخططهم في الإختطاف من أجل المال. ونفت مصادر أمنية أن تكون عائلة المختطف قد خضعت لرغبة الإرهابيين، ودفعت الفدية المطلوبة، بل الإفراج تم بعد تردي وضعه الصحي. وكان نبيل المرزوقي  قد اختطف من طرف  الجماعة التي يتزعمها يونس صالح المكنى سليم، وهو من أمراء الجماعة السلفية للدعوة والقتال في جبال تبسة، ويقف وراء اغتيال مواطنين بمنطقة العقلة في تبسة قبل نحو شهرين، لعدم دفعهم أموالا للتنظيم الإرهابي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة