الجمعية تؤزم وضعية أبناء الزيانيين

لم يفوت عشية

 أول أمس فريق جمعية وهران فرصة استقباله على أرضه وجماهيره الفريق الجار وداد تلمسان، حيث ألحق به هزيمة غير متوقعة بالنتيجة والأداء بهدفين مقابل واحد، في مباراة لم يحضرها كما كان منتظرا جمهور غفير ماعدا بعض الفضوليين المحسوبين على الحمراوة، كما شهدت حالتي طرد في الدقيقة 77 لكل من بوجقجي من جانب الوداد ورقيق من جانب الجمعية نتيجة تشابكهما بالأيدي أمام أنظار حكم المباراة .

بداية هذه المباراة كانت سريعة جدا، حيث سجلنا أول محاولة لأشبال المدرب فؤاد بوعلي في الدقيقة الثالثة عن طريق مخالفة مباشرة من بن موسى والتي اصطدمت بالقائم الأيمن لمرمي الحارس بوهدة، وهو الشيء الذي جعل أبناء المدينة الجديدة يخرجون من منطقتهم فارضين ضغطا رهيبا على منطقة الحارس جميلي الذي كان بارعا في التصدي لكرة أحسن عنصر في المباراة المهاجم شاش في الدقيقة 15، ليتمكن بعدها نفس اللاعب من التوغل بطريقة جميلة وسط دفاع الوداد وتحقيق الأسبقية لفريقه في هذه المباراة وسط دهشة كبيرة للاعبي الوداد ومدربهم بوعلي، وكاد اللاعب بوعلام أن يضيف الهدف الثاني لولا تألق الحارس جميلي في التصدي لقذفته الصاروخية  في الدقيقة 31 وبينما كان الجميع ينتظر صفارة نهاية المرحلة الأولى تمكن المهاجم بورابة من توقيع الإصابة الثانية وتحرير الجماهير الحمراوية بدرجة كبيرة .

المرحلة الثانية من هذه المواجهة كانت أكثر متعة، فرغم البداية الموفقة للفريق الضيف الذي تمكن من تقليص النتيجة في الدقيقة 48 عن طريق جاليت، إلا أن مجريات اللعب كانت كلها في صالح أبناء المدرب بن شاذلي الذين لقنوا فريق الزيانيين درسا في كرة القدم، وتبخرت آمال أشبال بوعلى في العودة بالنتيجة خاصة بعد طرد ركيزة الفريق بوجقجي من طرف حكم المباراة في الدقيقة 75 رفقة لاعب الجمعية رقيق، وهو الشيء الذي أنهى المباراة قبل صافرة الختام بفوز معنوي كبير لأبناء المدينة الجديدة قدموا من خلاله خدمة غير مباشرة لفرق المقدمة فيما تأزمت وضعية الوداد أكثر حيث أصبح في وضعية غير مريحة على الإطلاق .

قال فؤاد بوعلى مدرب وداد تلمسان:” المباراة كانت صعبة جدا مثلما كنا نتوقع، لكن الشيء الذي أتأسف عليه هو أنني لم أتعرف على فريقي في هذه المواجهة، أين كنا غائبين تماما ولم نفعل أي شيء من أجل الفوز بالمقابل كان فريق الجمعية أكثر تنظيما منا واستطاع تجسيد الفرص التي أتيحت إليه. علينا طي هذه الصفحة والتفكير في المستقبل من أجل إيجاد الميكانزمات اللازمة لإرجاع الفريق إلى مستواه المعهود، وأنا أعتبر أن المشكل نفسي بدرجة كبيرة وفوز واحد سيعيد كل الأمور إلى السكة الصحيحة”  .

من جهته صرح بن شاذلي مدرب جمعية وهران:” أظن أن فريقي اليوم كان في المستوى وكان رده فوق أرضية الميدان على الذين حاولوا منذ بداية الأسبوع نشر الإشاعات والتخلاط وسط الشارع الرياضي الوهراني بشأن ترتيب اللقاء، واللاعبون اليوم كانوا في الموعد، حيث أدينا أحسن مباراة لنا منذ بداية مرحلة العودة أمام فريق قوي ومنسجم، حيث استغلينا الفراغات الكبيرة التي كانت موجودة خاصة على مستوى محور الدفاع، تمكنا من توقيع هدفين وكان بإمكاننا تسجيل أكثر من ذلك. هذا الفوز هو مهم جدا بالنسبة إلينا خاصة من الناحية المعنوية يجعلنا نأمل دائما في البقاء ضمن الفرق المنافسة على ورقة الصعود الهدف الذي سنكافح من أجله حتى آخر دقيقة من عمر البطولة .”


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة