إعــــلانات

الجيش أصبح مصدر ثقة واطمئنان للجزائريين وتمّكنا من بناء علاقة جيش أمة

الجيش أصبح مصدر ثقة واطمئنان للجزائريين وتمّكنا من بناء علاقة جيش أمة

قال المقدّم بخلية الإعلام والايصال والتّوجيه بوزارة الدّفاع، سعاوي العزيز، السبت، إنّ الجيش الوطني الشعبي تمكّن من تكوين «علاقة جيش أمة» صلبة، مشيرا إلى أنّ «الجيش أصبح مصدر ثقة واطمئنان للجزائريين»، وأكّد أنّ هذه العلاقة تظهر جليا خلال كلّ التدخلات التي يقوم بها الجيش أثناء الكوارث أو وقوع الحوادث.

أشار المقدّم سعاوي العزيز، في تصريح لـ «النّهار» على هامش مشاركته في ندوة الإذاعة الوطنية حول «دور الإذاعة في الحالات الطارئة وأثناء وقوع الكوارث الطبيعية»، إلى أنّ قوات الجيش تحوّلت إلى «قوات دعم وسند قوّي لإنقاذ المواطنين وإسعافهم خلال وقوع الكوارث»، مضيفا أنّ ما أعطى الجيش هذه القوّة هو «عدد الأفراد ونوعية العتاد الذي يتوفر عليه، مما يسهل عملية الإنقاذ».

وقال إنّ «تدخل قوات الجيش بالحالات الصعبة باتت قاعدة أولى»، مشيرا إلى أنّ قيادة الجيش تولي هذا الجانب أهمية بالغة، موضحا أنّ التّعليمات تشدّد على أنه «بقدر ما يكون هناك تكوين عسكري نوعي، بقدر ما يجب أن يكون هناك تكوين في عمليات الإنقاذ»، وأضاف «المواطنون أصبحوا بمجرد سماعهم بوصول قوات الجيش إلى مواقع الكوارث يشعرون بالاطمئنان وذلك لثقتهم بها».

وأثار ذات المسؤول إلى أن مسألة الصعوبات الكبيرة التي تجدها قوات الجيش في غالب الأحيان خلال تدخلها بسبب ما قال عنه «الهبّة التّضامنية وتطوّع المواطنين» وكذا «الفضول» من قبل الكثيرين، مشيرا إلى أن «التّضامن» رغم أنّه سلوك عفوي وصفة إنسانية للجزائريين في أوقات المحن لها أهميتها خلال الكوارث، إلا أنّه «يعرقل حركة الوسائل والمعدّات الكبرى للجيش»، موضحا أنّه على وسائل الإعلام وخاصة الإذاعة أن تقدّم «رسائل موجّهة من أجل توعية المواطنين لإخلاء أماكن تدخل قوات الجيش».

إعــــلانات
إعــــلانات