«الجيش جاهز لتأمين الانتخابات الرئاسية في 18 أفريل المقبل»

«الجيش جاهز لتأمين الانتخابات الرئاسية في 18 أفريل المقبل»

قال إن بعض الأصوات متمسكة بانتقاد الطريقة التي يدلي بها أفراد الجيش بصوتهم.. الفريق ڤايد صالح:

 أفراد الجيش سيؤدون واجبهم الانتخابي إلى جانب إخوانهم المدنيين

أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد ڤايد صالح.

جاهزية واستعداد الجيش الوطني الشعبي من أجل تأمين الانتخابات الرئاسية المقررة، في 18 أفريل القادم.

فيما انتقد الفريق الأصوات التي تتساءل حول الطريقة التي ينتخب بها أفراد الجيش الوطني الشعبي.

وأوضح الفريق أحمد ڤايد صالح في كلمة له خلال الزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى.

جاهزية واستعداد الجيش الوطني الشعبي لتأمين الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أفريل القادم.

مشيرا إلى أن أفراد الجيش سيؤدون واجباهم الانتخابي برفقة إخوانهم المدنيين وفقا للإجراءات والقوانين السارية المفعول.

وقال الفريق إن هناك بعض الأصوات متمسكة بإعادة طرح ذات الأسئلة.

ففي فترات يتساءلون لماذا ينتخب أفراد الجيش الوطني الشعبي داخل الثكنات؟

وعندما أصبحوا منذ سنة 2004 يمارسون واجبهم وحقهم الانتخابي خارج الثكنات، أي مع إخوانهم المدنيين بدأت نفس هذه الأصوات تطرح أسئلة لا أساس لها ولا مبرر.

وأشار رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد ڤايد صالح، إلى أنه باستدعاء الهيئة الانتخابية للموعد الانتخابي 18 أفريل المقبل.

ستكون فرصة سانحة أخرى يبرهن من خلالها الجيش الوطني الشعبي عن قدراته العالية في تأمين مثل هذه الاستحقاقات الوطنية الكبرى .

ويؤكد جاهزيته القصوى والدائمة من أجل إرساء كافة موجبات الأمن عبر كافة أرجاء الوطن.

مؤكدا أن إجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة سيتم في أجواء آمنة تسمح للمواطنين بممارسة واجبهم الوطني في ظروف عادية وطبيعية.

وأوضح الفريق أن الجيش سيظل منظما ومحترفا وملتزما كل الالتزام باحترام الدستور وقوانين الجمهورية

قائلا: «فالجيش الوطني الشعبي بهذا السلوك المهني المحترف يؤكد مرة أخرى على أنه جيش نظامي ومنظم يقوده رجال يدركون جيدا نطاق مسؤولياتهم.

ويعون حساسية بل حيوية المهام الدستورية المنوطة بقواتنا المسلحة، فالالتزام بالدستور نصا وروحا هو النهج العملي الثابت الذي لا نحيد عنه أبدا».

كما أكد ڤايد صالح أنه تماشيا مع المادة 28 من الدستور تنظيم الطاقة الدفاعية للأمة ودعمها وتطويرها حول الجيش الوطني الشعبي.

أي أن الجيش الوطني الشعبي هو محور هذه الطاقة الدفاعية للأمة، بل هو نواتها الصلبة التي من خلالها يتم دعم وتطوير قدرات الأمة الدفاعية.


التعليقات (1)

  • الهادي

    تأمين الإنتخابات ليس دور الجيش، عليك يا سي قايد صالح مراجعة فقرات الدستور التي تحدد مهام الجيش الوطني الشعبي بوضوح.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة