الجيش يجري مناورات «اكتساح» بالذخيرة الحية في بشار

الجيش يجري مناورات «اكتساح» بالذخيرة الحية في بشار

أشرف عليها الفريق ڤايد صالح لاختبار الجاهزية القتالية لوحدات القطاع

أجرى الجيش الوطني الشعبي بالناحية العسكرية الثالثة ببشار تمارين تكتيكية بالذخيرة الحية، حملت اسم «اكتساح 2018».

وقال نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق، أحمد ڤايد صالح، الذي أشرف على انطلاق التمارين التكتيكية الاختبارية، إن مثل هذه التمارين ذات أهمية كبرى بالنسبة للمسار التطويري للقوات المسلحة، باعتبارها تسلط الضوء بطريقة سليمة وصحيحة بل وميدانية على مدى التجاوب بين الجانبين النظري والتطبيقي.

أوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني، أن تنفيذ التمرين البياني المركب بالذخيرة الحية «اكتساح 2018» يهدف إلى اختبار الجاهزية القتالية لوحدات القطاع، فضلا عن تدريب القادة والأركانات على قيادة العمليات، وتطوير معارفهم في التخطيط والتحضير والتنظيم والتنفيذ ووضعهم في جو المعركة الحقيقية.

وتابع الفريق ڤايد صالح الأعمال القتالية التي قامت بها الوحدات المقحمة من القوات البرية والجوية والدفاع الجوي عن الإقليم، وهي الأعمال التي اتسمت فعلا باحترافية عالية في جميع المراحل وبمستوى تكتيكي وعملياتي جد مرض يعكس جدية الجانب التخطيطي والتنظيمي.

وقال الفريق ڤايد صالح في هذا الشأن «إن الأهداف التي نتوخى دوما بلوغها من خلال إجراء مثل هذه التمارين التكتيكية الاختبارية، هي ذات أهمية كبرى بالنسبة للمسار التطويري لقواتنا المسلحة، باعتبارها تسلط الضوء بطريقة سليمة وصحيحة بل وميدانية على مدى التجاوب ما بين الجانب النظري المتمثل في برامج التحضير القتالي وما يكملها في الشق الميداني والتطبيقي المتمثل في الإجراء السنوي لمثل هذه التمارين الميدانية، التي نعتبرها مسلكا ناجحا من مسالك العمل التطويري لقوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، والنجاح لا يكون كذلك إلا إذا كان   نجاحا ملموسا تسنده النتائج المحققة على أكثر من صعيد».

وأكد الفريق في هذا الجانب أن هذه الثمار سمحت وستسمح بإبراز صدق الجهود ومثابرتها في كافة مجالات المهنة العسكرية، مبرزا أنها «جهود استطاعت قواتنا المسلحة.

وفي ظرف وجيز نسبيا، أن تحقق بفضلها إنجازات عديدة ومعتبرة بكل المقاييس، تحققت في ظل الاعتماد على رؤية واضحة المعالم أنتجت استراتيجية ذكية الطرح والأبعاد، قوامها وضع الثقة بصفة كاملة ومطلقة في القدرات الذاتية والاعتماد عليها، بعد الله سبحانه وتعالى، في مواصلة طريق الإصرار على النجاح مهما كانت الظروف والأحوال».


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة