الحاج زرهوني لم يفِ بوعده

الحاج زرهوني لم يفِ بوعده

لا تزال السيدة ”سعيداني”، وهي إطار دولة في الفلاحة وابنة مجاهد وأم لأربعة أطفال، تعاني من أزمة سكنٍ حادة، جعلتها تعيش في ”بيت الرحمة” منفصلةً عن أولادها منذ سنوات، تنتظر وفاء وزير الداخلية يزيد زرهوني بوعده والتكفل بحالها، حيث تحدثت معه يوم 2 سبتمبر من السنة الفارطة في شارع زيغوت يوسف، كما تبيّن الصورة، ووعدها ”الحاج” بالإتصال بها على هاتفها الشخصي خلال فترة أسبوع على الأكثر وإحالة ملفها على الجهات المعنية، للمِ شملها مع أطفالها الذين يعيشون في ورشة نجارة منذ 10 سنوات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة