الحبس لمسبوق استدرج عسكري إلى منزله واعتدى عليه بسيف لسرقة أغراضه

الحبس لمسبوق استدرج عسكري إلى منزله واعتدى عليه بسيف لسرقة أغراضه

تعرض عسكري في بداية العقد الثاني من العمر، إلى بتر كلي لإحدى أصابعه على مستوى يده اليمنى، على يد رب أسرة مسبوق قضائيا.

المتهم قضى نصف عمره وراء القضبان، بحيث وبعد بضعة أشهر من مغادرته حبس الحراش، عاد إليه، لتورطه في قضية الحال.
بحيث وتزامنا وجائحة “كورونا” ،وما فرضته من مواقيت الحجر الصحي تبعا للإجراءات الوقائية ضد تفشي الوباء، انعدم النقل مابين الولايات، فتعذر على الضحية التنقل إلى مسقط راسه بولاية المدية.

المتهم عرض عليه  مرافقته إلى منزله للمبيت عنده، لينفرد به ويجهز عليه بسلاح أبيض، بغرض السطو على أغراضه.

ويستخلص من القضية التي جرى التحقيق بشأنها على مستوى محكمة رويبة بالعاصمة ،أن وقائعها تعود إلى تاريخ 19 أوت 2020.

أين قام المتهم  الموقوف “ح. نصر الدين” الذي يزاول في المتاجرة بالخضار والفواكه، خلال تواجده بساحة الشهداء، باستدراج ضحيته المدعو “ب. صلاح الدين” ذو21 ربيعا ،وهو عسكري تنحدر أصوله من ولاية المدية.

الضحية كان قد غادر ثكنة “بوغار” للتو، مستغلا المتهم انعدام توفر وسائل النقل ما بين الولايات ، لدخول وقت الحجر الصحي.

وخلال ولوج الضحية منزل التهم ،باغته بضربة عنيفة بواسطة سيف على مستوى الرأس، غير أن الضحية تصدى للضربة بيده.

الضحية تعرض إلى البتر الكلي لاصبع يده اليمنى، وخلالها قام الضحية بدفع الجاني إلى الخلف تفاديا لازهاق روحه.

وصرح المتهم أثناء توقيفه، بشأن الواقعة، في محاضر سماعه أن سبب اعتدائه على الضحية هو تفاجئه خلال إدخاله إلى منزله العائلي بتفتيشه لرفوف خزانته بغرض السطو على مبلغ مالي يقدر ب50 مليون سنتي.و

هو المبلغ الذي أخبره عن تواجده عنده خلال تبادله أطراف الحديث معه، عن موضوع “الحرقة”، فوافق على العرض خاصة بعدما أخبره الضحية أن يمكن له ذلك، لوجود اشخاص من معارفه يساعدونه.

وخلصت الخبرة الطبية بعد المعاينة الطبية للضحية، أن هذا الاخير تعرض إلى بتر السلمية الثانية والثالثة لخنصر اليد اليمنى.

الاعتداءمما أدى إلى البتر الكلي لاصبعه المصابة، وبالتالي تسببه في عاهة مستديمة، مع استفادة الضحية المقيمة المجنى عليه من عجز طبي لمدة 30 يوما.
المتهم وأثناء مثوله للمحاكمة أمام محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء اليوم الخميس، اعترف منذ الوهلة الأولى اعتداءه على ضحيته.

وتحجج الضحية أنه أراد فعل الخير، فاستضاف المجنى عليه بمنزله لتواجد زوجته واطفاله بمنزل اصهاره.

غير أنه تفاجأ بمحاولة الضحية الاعتداء عليه لأجل السطو على مبلغ مالي كان بحوزته، جناه من عمله بصفته خضار يتاجر في الخضار والفواكه،  بعد انقضاء عقوبة 17 سنة في السجن لتورطه في جناية قبل سنوات.

وأمام ماورد من معطيات التمست النيابة العامة توقيع عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا في حق المتهم الموقوف “ح نصر الدين”، قبل أن تقرر المحكمة بتسليط عقوبة 5سنوات حبسا نافذا.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=990340

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة