إعــــلانات

الحبس يهدد عصابة “الباو” اعتدت على ” كلونديستان” ببرج الكيفان لسلبه 10 ملايين

الحبس يهدد عصابة “الباو” اعتدت على ” كلونديستان” ببرج الكيفان لسلبه 10 ملايين
اعتداء على كلونديستان

التمست النيابة العامة  بالغرفة الجزائية الرابعة لمجلس قضاء العاصمة،تاييد الحكم في حق 3 متهمين، شكلوا جماعة اشرار تقودها حسناء وعشيقها المكنى ” الباو” ، فيما لا تزال المتهمة الثالثة المدعوة “ي.ل” في حالة فرار.

وتمت محاكمة المتهمين، عقب تورطهم في عملية اعتداء،  راح ضحيتها سائق سيارة أجرة ، تم استدراجه من مدينة حمادي إلى غاية حي برج الكيفان في جنح الظلام ، لتنفيذ اعتداء عليه تحت طائلة التهديد بسكين، ليتم سلبه مبلغ 10 ملايين سنتيم،

القضية تعود إلى تاريخ 25 ماي المنصرم ،أين تقدم إلى مركز الأمن الحضري بباب الزوار “كلونديستان” المدعو” د، حميد” لترسيم شكوى، مفادها تعرضه سرقة مرفوقة بتهديد باستعمال سلاح ابيض، بمدينة برج الكيفان.

وأضاف الشاكي أنه بليلة الوقائع الموافق ل24 ماي الجاري تلقى اتصالا من رقم مجهول، كلمته عبره سيدة مخطرة إياه انها والدة المدعوة ” ياسمين” التي تعرف عليها منذ اسبوع فقط طالبة منه التنقل إليها إلى مدينة يبرج الكيفان لأجل نقلها إلى مدينة الحميز.

وبعد وصول الضحية إلى المكان في حدود الساعة تشير إلى العاشرة ونصف ليلا، اعاد الإتصال بها بنفس الرقم فردت عليه طالبة منه التقرب إليها أكثر إلى غاية منزلها الكائن بشارع مرزوف محمد وهذا لأجل مساعدتها في حمل أمتعتها،.

وعليه نزل المجنى عليه ، الدرج باتجاه مسكنها وهناك باغته أحد الأشخاص مجهول الهوية مشهرا في وجهه سلاحا أبيض، مهددا اياه بواسطة سكين وضعه في رقبته لأجل السطو على اغراضه الشخصية، وتمكن المتهم “ف، م”   من سلبه  مبلغ 10 ملايين سنتيم، مهددا إياه بالقتل في حال العودة إلى نفس المكان.

واستغلال للمعلومات التي قدمها الضحية تمكن رجال الضبطية من  التعرف على هوية المشتبه فيهما، نظرا لصحيفة سوابقهما العدلية.

حيث تم تحديد اماكن تواجدهما بعد استغلال المكالمات والرسائل الواردة ابالخط الهاتفي الشخصي الذي تلقت منه الضحية مكالمة بليلة الوقائع.

حيث تم توقيف الفاعلين ويتعلق ألأمر بكل من “ع، س” البالغة من العمر 43 سنة، و” ف،م” البالغ من العمر 31 سنة، متزوج واب لثلاث اطفال، مسبوق ويعرف باسم “الباو”.

وصرح المتهم “الباو”،  أنه تربطه علاقة غرامية بالمدعوة المتهمة” ع، س” منذ 9سنوات،  ومعتاد الولوج إلى منزلها والمكوث عندها.

مضيفا  انه بيوم الحادثة كان برفقة عشيقته وخلال وصوله إلى منزلها شاهد أحد الأشخاص الغرباء يساومها للتحرش بها كما قام أيضا بدفعها، الأمر الذي جعله يتدخل لمعرفة الشخص وسبب مجيئه قبل أن يقوم بطرده من امام المنزل، ناكرا سرقته مبلغ 10 ملايين سنتيم،أو تهديده بسلاح ابيض .

أما بخصوص المتهمة “ع، س” فصرحت أن الضحية المزعومة طرق باباها يوم الوقائع ليلا، وأخبرها بأنه سائق سيارة الأجرة، طالبا منها جلب احدى صديقاتها للخروج معها.

مضيفة أيضا أنه اخبرها بان فتاة تدعى “ياسمين” هي من سلمته رقم هاتفها ،الامر الذي جعل عشيقها يتدخل لطرده،نافية حادثة الإعتداء عليه، وكذا علاقتها بالمسماة “ياسمين””

والتمست النيابة العامة تأييد الحكم المعارض فيه الصادر عن محكمة الدار البيضاء ،والقاضي بإدانة المشتبه فيهما بعقوبات تراوحت بين عامين حبسا نافذا وشهرين حبسا نافذا، بتهمة تكوين جمعية أشرار، السرقة تحت طائلة التهديد بسلاح أبيض.