الحجاج اليهود “الأقدام السوداء” يدخلون إلى الجزائر بجواز سفر فرنسي و يدعون أنهم جاءوا للسياحة:تلمسان أصبحت قبلة للحجاج اليهود بعد علاج الراهب لابنة السلطان

الحجاج اليهود “الأقدام السوداء” يدخلون إلى الجزائر بجواز سفر فرنسي و يدعون أنهم جاءوا للسياحة:تلمسان  أصبحت قبلة للحجاج اليهود بعد علاج الراهب لابنة السلطان

“هواري بومدين سبب محاصرتنا وعلى الجزائر السماح لنا بأداء شعائرنا مثل المسيح”

يدخلون الجزائر بجواز سفر فرنسي ويدّعون بأنهم جاءوا للسياحة أو لزيارة قبور ذويهم الموجودة بمقبرة اليهود بالجزائر، أو أنهم من الأقدام السوداء التي عاشت بالجزائر في الفترة الاستعمارية، لكن بمجرد ما يدخلون تلمسان يجدون الأمر مهيئًا لممارسة طقوس الحج التي تسير تحت حراسة أمنية مشددة، خلال السنوات الأخيرة حيث أضحت  في خفاء وكتمان.
وبالرغم من أن الإعلان عن تخصيص حج اليهود لهذه السنة بجربة التونسية، تبقى تلمسان وجهة الكثير من اليهود من مختلف الجنسيات، من الذين يحنون للحج إلى معبد الراهب الأكبر “أفرايم أنكاوا”، ويتهم اليهود الذين التقت بهم “النهار” الرئيس الراحل هواري بومدين بـ”الوقوف حجر عثرة في وجوه من يودون أداء الحج بالجزائر، على اعتبار أنه وعد الفلسطينيين بمحاربة اليهود”.

هواري بومدين حجر عثرة والسفير الفرنسي السابق خيّب ظننا

تنقلت “النهار” إلى تلمسان، دخلت المعبد والتقطت له صورا، بصعوبة، بعد أخذ رخصة من البلدية سمحت لنا بالدخول، وأول ما لمحناه بعد فتح الباب، لافتة كبيرة كتب عليها باللغتين العربية والإسبانية “الحاخام أفرايم أنكاوا، ولد باسبانيا عام 1359  هجر التعسف المسيحي الإسباني و حط الرحال بتلمسان عام 1391 ، يعتبر أكبر حاخام إضافة إلى كونه فيلسوفا وعالما في الطب، توفي سنة 1442 في تلمسان، وقد أصبحت مقبرته مكانا حج للطائفة اليهودية”. وقبل الوصول إلى قبر الحاخام وعائلته سرنا في طريق يتوسط أشجارا كبيرة، لنجد بابا حديديا به نجمتا داوود، يفصل المقبرة عن البستان، المقبرة التي كانت عادية جدا، فالقبور كانت مستوية بالأرض، بل تكاد لا تظهر لولا الطلاء الموجود عليها، إضافة إلى الكتابات التي كانت ترافقها بالعبرية. وغير بعيد عن القبور يوجد المكان المخصص لوضع الشموع؛ التقينا بالسيد “ت.ر” الذي كان يزور بعض القبور بعد أدائه للحج، لم يصارحنا بعقيدته لكنه لم يستطع إخفاء مشاعره، هو أحد أكبر المحامين بتلمسان، ولد وترعرع بها، قال إن الحلم الذي ما زال يراوده هو عودة أيام 2006، “لقد أدينا الحج في ظروف ممتازة، تم توفيرها من قبل السلطات الجزائرية إرضاء لرغبة فرنسا”، وأضاف “تم توقيف العملية، لتصبح في الخفاء بعد توتر العلاقات بين الجزائر وفرنسا، بسبب طلب الاعتذار عن جرائم الاستعمار وما رافقه من تشنج في روابط العلاقة بين البلدين، لتصبح عملية الحج اليوم محاصرة ودون إتمام جميع الطقوس”، يسكت قليلا ثم يضيف “على الدولة الجزائرية إلغاء هذه الإجراءات وفتح الباب أمام اليهود للقيام بطقوسهم مثلما فعلت مع المسيحيين، لأن العقيدة علاقة بين الإنسان وربه ولا يحق لأي كان ضبطها، بأي طريقة”، مستطردا أن التزام الرئيس الراحل هواري بومدين، أمام الشعب الفلسطيني بمحاربة اليهود هو حجر العثرة التي تقف أمام اليهود بالجزائر، ومضيفا أن الجزائر برفضها لهذه الفئة تخسر الملايير من الدولارات لكون الراغبين في دخول الجزائر والحج إلى الحاخام كثر، قائلا “أتعلمون أن هناك الكثير من اليهود بالجزائر خصوصا بوهران، قسنطينة وتلمسان، وهم من الأشخاص المسؤولين من أطباء ومحامين، يقومون بأداء طقوسهم في الخفاء.. لقد خاب ظننا بعد تصريحات السفير الفرنسي بالجزائر السابق الذي وعدنا بتسهيل عملية الحج ومضاعفة عدد اليهود سنة بعد سنة بالجزائر، غير أنه حدث العكس فكان أول حج ممتاز سنة 2006 منذ 1963 ، لتليها السنوات الأخيرة التي شهدت تضييقا خانقا”.
خرجنا من المقبرة و توجهنا إلى بستان المعبد حيث تقام الحفلات “الكبيرة”، ووقفنا على البئر الذي كان محاطا بشباك حديدي يمنع الاقتراب منه، ويقال أن الحاخام هو من حفره، في حين يذهب رأي آخر إلى أن البئر موجود قبل وصوله إلى هذا المكان.
وتبقى زيارة العامة للمعبد والمقبرة اللذين يعرفان حراسة مشددة، من المستحيلات السبع، خاصة وأن الدخول لا يكون إلا برخصة. وما يشاع في المنطقة عن سبب تشديد الحراسة على المعبد أن اليهود من شدة تعلقهم بالمعبد و ةاعتقادهم بأن ماء البئر الموجود بالمعبد مبارك، جعل البعض يستغلون الفرصة لبيع ماء المعبد لليهود بالخارج بأثمان خيالية، علاوة على بيع صور المعبد وترابه، وحتى تراب المقبرة لم يسلم من المتاجرة به، لما لها من قداسة ووقع خاص لدى اليهود بالخارج.

قبور اليهود بتلمسان تحمل أسماء لعائلات جزائرية معروفة

ومن المعبد توجهنا إلى مقبرة اليهود، حيث تجولنا وسط القبور التي كانت معظمها تحمل أسماء لعائلات جزائرية معروفة مثل قبر تواتي، طويل، بن حمو، بن زكري ، شقرون والعشعاشي وغيرها، حيث يحمل كل قبر صورة المتوفى ونبتة الزعفران، فيما تتوسط المقبرة نجمتا داوود، إلى جانب وجود أربعة قبور لرهبان واحد منهم يدعى “يعقوب شقرون” مكتوب على قبره “ضحية إرهاب”، وعندما سألنا دليلا عن التسمية، قال إن “جبهة التحرير الوطني هي التي قتلته”؛ حينها توقفنا برهة لنحلل الكلمة؛ هل الجبهة إرهاب حتى في الجزائر، لنواصل جولتنا بين القبور التي أعادتنا إلى زمن لم نعشه لكن أوحى لنا بالكثير، أوله تحكم اليهود في ذلك الوقت في اقتصاد المنطقة.
وما شد انتباهنا أكثر هو أن معظم اليهود كانوا من أغنياء المنطقة مثل اليهودي “يحيى مسلم” صاحب أكبر مطحنة بحي القلعة بتلمسان واليهودي “فاروز إيلي” صاحب فندق المغرب بتلمسان الذي تم تفجيره من قبل إرهابيين سنة 1997 ، واليوم هو ملك لجزائري.

دخول 54 يهودي منذ بداية ماي و وفد من 40 فردا وصلوا أول أمس

في ظل هذه المعطيات، فإن ضبط أيام حج اليهود بتلمسان هذا العام ليس دقيقا كالسابق، فبعد أن كان ينطلق من أول ماي وينتهي في الثامن من الشهر نفسه، أصبحت العملية تسير في الخفاء وتحت حراسة أمنية مشددة، لدواعي أمنية – حسبهم- ومن جهة أخرى أخذت عملية الحج المزعومة طابعا آخر أكثر تضييقا من سابقه، حيث أصبح موعد الحج طيلة شهر ماي، كون إجراء الطقوس بالنسبة الحجاج اليهود أصبح صعبا عليهم مجتمعين، ما جعلهم يلجأون إلى تقسيم الوفد الذي كان يتجاوز 300 حاج، إلى مجموعات صغيرة كي لا تشعر بها السلطات.
وقد عرفت هذه السنة، حسب مصادر “النهار”، دخول أول الأفواج بداية ماي بتسجيل 12 حاجا يهوديا، زاروا الجزائر قبل زيارة وزيرة الخارجية الفرنسية المعبد والمقبرة بأيام فقط، ليليهم وفد آخر مكون من 40 يهودي في 21 ماي نزلوا بفندق الزيانيين بتلمسان يوما واحدا، ليلتحق منذ 3 أيام يهوديان بالمعبد، وتبقى العملية متواصلة لكن بحذر شديد، حيث وصل أول أمس وفد من 40 يهوديا قادما من الغزوات التي نزل بها منذ أيام، وينتظر أن يصلوا إلى وهران ليتنقلوا بعدها إلى تلمسان، للقيام بطقوس الحج.
حاولنا التقرب من السلطات المحلية لولاية تلمسان، فذكرت أن المعنيين أقدام سوداء لأن الوثائق تؤكد ذلك على اعتبار أنهم يملكون جواز سفر فرنسي، وأفادت أن سبب دخولهم للجزائر هو السياحة وزيارة قبور ذويهم، وأنكرت السلطات أن يكون قدوم هذه الأفواج بغرض الحج.

تلمسان أصبحت قبلة للحجاج اليهود بعد معالجة الراهب لابنة السلطان

أصبحت تلمسان قبلة للحجاج اليهود بعد أن عالج الراهب ابنة السلطان للمعبد والراهب الأكبر “أفرايم أنكاوا”، وهي قصة طويلة جعلت منه قبلة لليهود يحجون إليه في شهر ماي من كل سنة، وتستغرق فترة الحج ثمانية أيام، ستة يزورون خلالها المقبرة، ويخصص اليوم السابع للوقفة في المعبد وقراءة الزابور على قبره ويشعلون الشموع، بأزياء يهودية وطاقية اليهود والضفائر، بالنسبة للرجال، أما النساء فيغطين رؤوسهن وتكون ألبستهن طويلة، وبعد تلاوة الزابور يشربون من العين التي توجد أمام قبر الراهب الأكبر ثم يقومون بذبح خروف، وفي اليوم الثامن “يوم الوداع” يغادرون الجزائر.
وقد ولد الراهب الأكبر “أفرايم أنكاوا” في 1359 بإسبانيا وتوفي سنة 1442 ، فرّ إلى الجزائر أثناء الحملة التصفوية التي قام بها الصليبيون ودخل مباشرة إلى تلمسان، كان حينها فيلسوفا وطبيبا استقبله السلطان لكحل “أحمد المنصور” الذي كانت لديه ابنة كفيفة، وقام الراهب بمعالجتها، وكمقابل عن شفاء الفتاة عرض عليه السلطان طلب ما يرغب فيه، فما كان منه إلا أن طلب منحه قطعة أرض أمام المشور بتلمسان ليقيم فيها هو ومن معه، سميت بدرب اليهود “شنوغة” باليهودية، تم تحويلها اليوم إلى قاعة لرياضة الكاراتيه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة