الحصان “قلبي”.. سبب حقد باجولي على الرئيس بوتفليقة والجزائر!!

الحصان “قلبي”.. سبب حقد باجولي على الرئيس بوتفليقة والجزائر!!

من خلال تصفح الكتاب الذي كتبه السفير الفرنسي الأسبق في الجزائر بيرنارد  باجولي، تحت عنوان “الشمس لن تشرق من المشرق”، ينكشف السبب الحقيقي وراء الحقد الشخصي الذي يكنه للرئيس بوتفليقة والجزائر.

حيث يسرد باجولي، في كتابه عن عدة أمور عاشها خلال فترة تواجده في الجزائر “1975-1978”.

ويتضح من خلال مطالعة الكتاب، ان السبب وراء التصريحات المعادية التي أدلى بها باجولي ضد الجزائر والرئيس بوتفليقة، ما هو إلا “حصان”، الذي يدعى “قلبي”.

وكتب بانجولي، عن قصة الحب التي ربطته بالحصان الذي اشتراه في الجزائر بمجرد ان انتقل للعمل فيها، حيث أطلق عليه إسم “قلبي”.

حيث اشترى حصانا بمجرد وصوله غلى الجزائر سنة 1975، حسب ما اورده في كتابه، وهذا من أحد زملائه في السفارة الفرنسية، وأطلق عليه اسم “قلبي” باللغة العربية.

وكتب بانجولي: “كنت كل صباح، استيقظ في وقت مبكر من أجل امتطاء حصاني وفي نادي يبعد عشرات الكيلومترات شرق العاصمة”.

ويضيف: “وكنا نفعل العديد من الامور على غرار “طارقا” والعدو على الشاطئ، كما ان هذا الحصان كان وسيلة جيدة بالنسبة لي لتقديمي إلى المجتمع المحلي”.

وكتب أيضا السفير الأسبق الفرنسي بالجزائر، عن نهاية قصة الحب التي جمعته بحصانه، وكيف انفصل عنه قائلا: “عندما اضطررت إلى مغادرة الجزائر، لقد كانت مأساة بالنسبة لي”.

مضيفا: “لقد رفضت السلطات الجزائرية، منحي ترخيصا بإخراج حصاني معي، على الرغم من أنني قمت بكل الإجراءات، وهذا بحجة أن هذا الحصان من سلالة محمية”.

ويحمل برنار باجولي مسؤولية خسارته لحصانه إلى الرئيس بوتفليقة الذي كان وزيرا للخارجية خلال تلك الفترة وهو المسؤول الاول عن الدبلوماسية الجزائرية، وهو ما يوضح ذلك الحقد الشخصي الذي يكنه لشخص الرئيس بوتفليقة.

كما سرد أيضا ذات الكاتب عن إهداء الرئيس بوتفليقة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حصانا سنة 2007، من نفس فصيلة الحصان “قلبي”، حيث كشف باجولي انه كان عندما راى ذلك الحصان اعتقد انه حصانه “قلبي”.


التعليقات (1)

  • كريم

    اه يا قلبي الشكوة لربي راه طاب قلبي اه يا قلبي القاوري ولا يحقد على العربي انتا اسبابو ياقلبي

أخبار الجزائر

حديث الشبكة