الحكام يردون على قرارات الإتحادية

الحكام يردون على قرارات الإتحادية

أجمع الحكام المعاقبون والبالغ عددهم ثمانية يستثنى منهم الحكم عبيد شارف والذي سقط إسمه بالخطأ في عدد “النهار” ليوم أمس

 

 على رفضهم القاطع لقرار العقوبة الذي أصدرته الإتحادية الجزائرية السابقة وأقرته، أمس، الإتحادية الجديدة مبديين تشبثهم بالقرارات التي كانت السبب بتعليق نشاطهم.

بوقجار:”أدريانو سجل بيده في داربي ميلان ولا أحد اشتكى وأؤكد بأن هدف عبادلي غير شرعي”

بدى الحكم، رابح بوقجار، بالقرار الذي اتخذته المديرية المركزية للتحكيم الجديدة بتوقيفه حتى نهاية الموسم الجاري، مؤكدا بأن ضميره مرتاح مادام أنه واثق من أنه لم يرتكب أي خطأ يذكر بما ذلك الذي تسبب بقرار توقيفه عندما رفض هدف عبادلي في مرمى بن طلحة “أؤكد مرة أخرى أن هدف عبادلي في مرمى بن طلحة غير شرعي لأنه جاء بعد خطأ صفرته أولا ضد هذا الأخير عندما مسك مدافع بن طلحة من القميص وهو ما لم توضحه الكاميرا الوحيدة التي صور بها التلفزيون المباراة” صرح بوقجار لـ”لنهار” والذي استغرب الحملة التي طالت الحكام في الفترة الأخيرة، معتبرا أنها ستطال حتما حكاما آخرين في المستقبل “أكيد أن الدور سيأتي على آخرين رغم أنني لا أفهم هذا التحامل على الحكام، لا أحد معصوم من الخطأ شاهدنا مؤخرا ما حدث في “داربي” ميلان عندما سجل أدريانو هدفا بيده ورفض الحكم ضربة جزاء شرعية لكن لا أحد اشتكى أو اتهم الحكم بالرشوة كما يحدث عندنا” أضاف إبن البرج والذي أكد أنه سيكتفي حاليا بعمله الأول كمدرس في أحدى متوسطات مسقط رأسه في انتظار الموسم المقبل.

جاب الله:” مستعد للتضحية ومغادرة هذا الميدان نهائيا لو تساهم عقوبتي في تحسين مستوى التحكيم الجزائري”

وبدى الحكم الدولي تواتي جاب الله في قمة الغضب وهو يعلق على تثبيت قرار استبعاده عن العمل حتى نهاية الموسم الجاري والذي اتخذ بسبب تحميله مسؤولية رفضه لهدف لنصر حسين داي في مرمى أهلي البرج “كاميرا التلفزيون لم تظهر سوى نهاية اللقطة عندما سجل الهدف لكنها لم تظهر كيف صفرت قبل ذلك مخالفة ضد لاعب النصرية، جيمي، بسبب مسكه لقميص أحد مدافعي البرح وتقرير محافظي المباراة يؤكد ذلك، وما يثيرني هو أن القرار الذي اتخذه الرئيس السابق، حميد حداج، صدر من دون أن تتم حتى مسائلتي وطلب توضيحات مني” صرح جاب الله لـ”النهار” والذي ذهب بعيدا عندما أكد استعداده للإنسحاب نهائيا من مهنة التحكيم لو يساهم هذا في تحسن التحكيم الجزائري، وقبل هذا لاينوى الحكم الدولي السكوت عن القرار حيث سارع إلى الإتصال برئيس المديرية المركزية الجديدة للتحكيم، بلعيد لاكارن، مطالبا بإنصافه بعد الظلم الذي تعرض له “لقد تنكروا لكل ما قدمته من قبل هل نسوا بأنني أدرت 16 مباراة مابين لقاءات القسم الأول والثاني وأديت واجبي في مباريات محلية ساخنة” أضاف الحكم الدولي والذي ينتظر رد الآن الإعتبار.

فتوحة:”مازلت عند رأيي..ضربة الجزاء التي أعلنتها للوفاق صحيحة”

ولايزال الحكم، محمد فتوحة، مقتنعا بأن قرار الإعلان عن ضربة جزاء لفائدة الوفاق السطايفي أمام إتحاد البليدة خلال الدقائق الأخيرة من مباراة الفريقين كان صحيحا “أتذكر جيدا اللقطة عندما وزع سوڤار كرة استقرت في ذراع مدافع البليدة سنوسي لهذا لم أتردد في تصفير ضربة الجزاء، وتأكدت من صحة القرار عندما أعدت مشاهدة اللقطة في التلفزة “الحكم المستغاني يعاقب لثاني مرة في مشواره بعد عقوبة سابقة امتدت شهرين كاملين، وهذا عندما احتسب هدفا لصالح الوفاق دائما في مواجهته لشبيبة القبائل من كرة لم تجتز خط مرمى شاوشي لكن حكم التماس أقر بعكس ذلك، مع هذا يؤكد أستاذ التربية البدنية أن ضميره مرتاح وأن تأكيد قرار توقيفه لن يكون نهاية العالم.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة