الحكومة الفرنسية توضح حول قضية عودة الحركى إلى الجزائر

الحكومة الفرنسية توضح حول قضية عودة الحركى إلى الجزائر

نفت الحكومة الفرنسية أن تكون ناقشت مسألة عودة الحركى إلى الجزائر .

وقالت الحكومة في بيان نشرته السفارة الفرنسية في الجزائر على صفحتها الرسمية في تويتر ان الخبر عار عن الصحة.

واكدت انه في 29 ماي، تحدث وزير الشؤون الخارجية جان إيف لودريان، عن وضع الحركي وحركتهم بين فرنسا والجزائر.

رداً على سؤال مكتوب من عضو البرلمان داميان آدم .

واوضحت السفارة الفرنسية هذه الإجابة عن السؤال، نشرت في الجريدة الرسمية للجمهورية الفرنسية.

وذكّر الوزير لو دريان بأن الحكومة الفرنسية كانت حساسة للضيق الذي يشعر به الحركي وعائلاتهم الذين اضطروا إلى مغادرة الأرض التي ولدوا فيها.

وأعاد التأكيد على التعبئة للحكومة الفرنسية للسماح بعودتهم إلى وطنهم.

ولم يقل وزير الشؤون الخارجية والخارجية أن مسألة عودة الحركي الى الجزائر كانت في جدول المناقشات مع السلطات الجزائرية.

كما نفى البيان ان الوزير قال ان فرنسا ستفعل كل شيء للمحافظة على حق الحركى في العودة إلى بلادهم.

كما نفت ان يكون هناك أي سؤال، عن ممارسة أي ضغط أو ابتزاز على السلطات الجزائرية.

وذكّر لوريان برغبة السلطات الفرنسية، خلال زيارة الرئيس ماكرون للجزائر يوم 6 ديسمبر العمل مع الجزائر للتوفيق بين الذكريات وتلطيفها.

كان الرئيس الفرنسي قد أبدى استعداده لإشراك باريس في هذا العمل.

وإيجاد الوسائل الكفيلة بأن تعمل فرنسا والجزائر في الأشهر والسنوات القادمة لضمان عودة الفرنسيين المولودين في الجزائر.

والذين يريدون أن يتمكنوا من العودة إليها، مهما كانت أسرتهم وتاريخهم الشخصي.

وقال البيان  إنها ببساطة مسألة اقتراح حوار حول قضية حساسة للغاية.

وذكّر الوزير في رده بأنه لا ينبغي التقليل من حساسية هذه القضايا في الرأي والسلطات في كل من فرنسا والجزائر.


التعليقات (2)

  • el kahina

    Les harkis peuvent revenir , mais ils doivent faire face a la justice Algerienne pour haute trahis et grand prejudice cause a la nation algerienne et au peuple Algerien…

  • مصطفى باب الواد

    لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا و الف لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا

    NON NON NON NON NON NON NON NO NON NON NON NON NON NON NON NON NON NON NON

أخبار الجزائر

حديث الشبكة