الحلقة الأولى: الحرب الأولى للحواس

حينما فرغت من ذاكرتي، وأعلنت اعتزالي عن ملامسة أكاذيب الأحلام، وجدت نفسي على حافة النزيف.نظرت إلى وجهي، فأدركت حزني معكوسا على حافة الأشياء، حينها فقط، أوقفت أفواج حنيني على أبواب الروح، متربصا بهدب أمنية قد ترمم لي ما علق بي من الماضي.الساعة الآن تمام الغياب، حوالي منتصف الليل بتوقيت مدينة الشتاء التي آويت إليها منذ أسابيع هروبا مني، أو لنقل هروبا من شواطىء الحزن التي تغلغلت مساماته بداخلي، وأصابتني بحالة مرضية مزمنة، أي ذاكرة تستطيع أن تنقذ جنازة ماضٍ يلفظ أنفاسه على مقربة من شهقة الحاضر، قبل أن تتعثر تفاصيله بذاكرتي على تلك المساحة الشاسعة لولادة جديدة للروح.ماضٍ يعاني من العتمة أكثر من النور، وجد نفسه ذات خيبة كرجل متعدد الخسارات والخيبات، وذاكرة تبحث عن أمل تكسر به طوق ما علق بها من أشلاءه، ربما خوفا من أنها ستموت قبل الأوان أو على الأقل، هذا ما حاولوا أن يقنعوني به هؤلاء الآخرين، قبل أن أخوض معترك الحياة من جديد وأنا مثقل بألف وجع وألف آه، لأني وبكل بساطة، كالذاكرة تسللت من الماضي الأول للأحزان التي هتكت فرحتي، لذا أجدني الآن وبعد ثلاث سنوات من رحيلها، أحاول استرجاع ما علق بي منها، لذا رحت أسرد تفاصيل ذاكرتي أمام ورقة بيضاء ملطخة بحبر أحمر، طالما أغراني كعاشق للحبر، فسقطت في فلكه كما سقطت التفاحة على رأس آينشتاين. أذكر أن بدايتي مع الحبر، كانت مصادفة لا غير أو أنني من يحاول أن يشخصها بهذا الشكل، لأنني لم أجد لها شكلا آخر بداخلي، لكنني على يقين تام بأن هوسي بالمطالعة هو الذي أحالني بمرور الأيام مع توفر الموهبة إلى ما يسمى أو ما يطلقونه علي أديبا و شاعرا وما إلى ذلك.قبل هذا كنت رجلا عاديا، ألقى عليه الحب ذات مساء، القبض بتهمة التجسس على حياتك، وزج بي كعاشق في سجونك، قبلك ما تعثرت بحالة حرب للحواس كالتي عشتها معك، كان حبك يتسلل إليّ ضمن خارطة الأشياء اليومية، كالحلم جاء وكالإعصار غادرني، لأبقى أنا كقديس لمدن ضائعة، أرتشف خيبات عمري بعدك.لازلت لا أعرف لماذا أمسكت بقلمي هذا المساء بتوقيت الاشتعال الأول  للحواس ورحت أكتب عنك، أنا الذي أصبحت لا أميز بين الأشياء والحالات، لا أعرف كيف أنتحل حبك جسدي ومارسني أرقا ليليا كما يمارسني القدر، كم أحتاج من الزمن كي أكتمل بك، أنت التي دخلت حياتي كوميض، فأغمضت عليك عيني وقلبي، كم كنت أخاف فقدك، أخافه كطفل اقترف ذنبا وكعاشق خبأ بين ثناياه حبا محرما، أي حب هذا الذي يبتدىء بارتجاف الحواس ولا ينتهي؟أي عشق هذا الذي يملي عليك أحلامك وهواجسك ورفيف أنفاسك؟من تراه يحبك أكثرأنا أم قلبي؟صدقيني، ماعدت أعرف، فجل ما أعرفه هو أنني نسيت نفسي وركنت سنوات عمري عند حدودك. الأديب: حسين سرتاحE_h2008@hotmail.fr

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة