الحلقة الثالثة

 من كن في مثلي سني في القرية، عبلة وجميلة وسعاد، كلهن تزوجن وعشن تحت ظل الزوجية والكرامة، وحدي وقعت في أسر الديناصورات.. وها هي ذي السحب قاتمة، جثمت على مقربة من السماء تحاصرني، أنى لي أن أرفع بصري إلى السماء وقد داست ذئاب بشرية على ذاتي، واقتلعت الأمل من داخلي.. وأنى لي أن أتوق إلى السماء، بعد أن ركنت طويلا في مملكة الذئاب، رجال كثيرون من وطني اختاروا الدوس على بأجسادهم.. جفاني الأمل قبل الأهل والأحباب، كل شيء جافاني حتى الدمع، أتراه سيجافيني الذباب، ويترفع بكبريائه عني هو الآخر.. وها أنا محاصرة بالضباب، وتاقت روحي للغياب، لكن أين السلام والراحة أين؟..وكم كان بديعا حينما كنت أتسلى في الماضي برسم مستقبلي، كنت أرسمه تارة في مخيلتي، وتارة على الورق، بناء جميل ضخم هو منزلي رفقة رجل وسيم كان حبيبي في أوراق الرسم، واخترت في الأوراق وفي مخيلتي أن يكون لي أبناء كثيرون فكذلك يحب أهل القرى، كنت متفائلة بجمالي واخضرار عيناي ولم أكن ادري أن القدر كان كذلك يخطط ويرسم!..وهاهي الشماسي مترامية الأطراف، تشهد بجمال الوجود، في الماضي كنت أحب جو الربيع، أعشق الأزهار وأهوى مطاردة الفراشات، كنت أمقت أجواء الشتاء، ثم يا للغرابة بدأت مأساتي ذات يوم ربيعي مشرق، يومها تأملت أولئك الذئاب، كنت سأدعوهم لان يحترموا الربيع من حولهم، ألا يقدموا على فعلتهم البشعة أمام الأزهار المتفتحة، والأشجار المخضرة، دعوتهم أن يبقوا على ذرة وقار للوجود الجميل ذاك اليوم، انتظرت أن يتدخل الفضاء الرحب من حولي لفك أسري فلا يعقل من في وقاره أن يطيل الصمت، لكنه فضل الصمت أمام آلامي، أو فضلت آلامي أن تكون لتشهد على صمت الوجود..وفي يوم من أيام الصيف نهاية التسعينيات لم أكن أريد أن أنسحب من الحياة، بقدر ما كنت أتمنى لو يسحبني القدر ناحية الموت، ثم لا وقت لدي لأحكي كل التفاصيل، فذاكرتي شبه عاجزة كما قلت..أحزنني أكثر أنني عدت ميتة إلى أهلي وذوي، والعار يتقاطر مني فضيعا نتنا كدم حائض وقفت عارية أمام الملأ، أبي كان عاجز على النظر إلى وجهي، أعتقد انه فكر في ذبحي لغسل العار، لولا أنه خشي عقاب السلطات، وأخي منذ ذلك اليوم خرج ولم يعد، عندما اختطفت كان هو في البيت ويوم أعادني المجرمون رحل بلا رجعة، وانظم إلى خانة المفقودين..وأخواتي كانتا تعايرنني.. حقا إن بلائي فوق الاحتمال. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة