الحلقة 12 :

الحلقة 12 :

أرادت سمية أن تكلمه بشأن والدتها، وقفت بجانب النافذة الكبيرة تراقبه عن قرب، لم يحس بوجودها، تأهبت للدخول لكنها بحركة سريعة تراجعت إلى الخلف.. تذكرت صديق أبيها الطبيب.. لقد حذرها من أي محاولات لإزعاج والدها خاصة وأن يشك بمرض ما.
خرجت من الغرفة.. نزلت السلالم، جابت أركان المنزل وكأنها في زيارة استكشافية لها، لم ترد أن تقاسمها أختها سلمى أحزانها ومآسيها، خرجت إلى الحديقة… لم تتحمل الوضع، فاعتكفت بغرفتها..
عادت إليها سلمى مرة ثانية، تستقصي الأمر.. اقتحمت باب غرفتها تقربت من سريرها بهدوء..
– رأيتك سلمى
لم ترد سمية أن ترد على أختها، كانت مستلقية على سريرها، ملتفة إلى الحائط، تتنعم بصور شيغي العظيم.
– ما بك سوسو؟ كانت سلمى منشغلة بسمية، تعرف أن أختها الكبرى شقية وحيوية، عندما تدخل المنزل تبدأ بإنارة أضواء المنزل، تقتحم كل الغرف… لكن اليوم.. كانت هادئة في تصرفاتها، لم تفعل شيئا.. جلست على السرير، وسلمى لم تعبأ بها..
– ألا تملين هذا السكون؟ اذهبي إلى غرفتك واتركيني، سئمت منكما..
– سوسو ما بك؟
– أنا بخير، تعبت وأريد أن أنام
– في هذا الوقت و…..
تريدين البقاء في الغرفة سأتركها لك ..
أغلقت سلمى الباب بعنف كاد يسقط، بخطوات متثاقلة فتحت سلمى باب الغرفة، لكنها عادت أدراجها عندما سمعت رنة نقال أختها، أخذته من على السرير، ونزلت السلالم بحثا عن أختها، لكن الهاتف توقف عن الرنين..
دخلت سلمى غرفتها، ووضعت هاتف أختها على الطاولة، بعد دقائق سمعت رنات الهاتف.. أخذته قفزت من على سريرها، أخذته لأختها سمية .. كان صوت رجل يتحدث.
– ألو، سمية.
ترددت قليلا، ثم ردت..
– نعم سمية، من أنت؟
– أنا مراد.
– من مراد؟
عندما سمعت سلمى اسم مراد اقتربت من أختها ووضعت رأسها بقرب أختها حتى تتمكن من سماع ما يقوله الرجل.. بضربة خفيفة على ذراع سلمى، تمكنت سمية من إبعاد أختها، ودخول غرفتها.. حاولت سلمى فتح الباب، لكن سمية سارعت بغلقه بالمفتاح…
– ألا تسمعينني؟
– بلا أسمعك جيدا، ماذا تريد؟
كانت حادة في ردها على مراد، لكن عندما التفتت إلى صورة شيغي تذكرت وسامته، حاولت أن تغير من طريقة كلامها.
– سمعت من أبي، أنك لست بخير، حاولت الاطمئنان عليك فقط.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة