الحلقة 28 : الحب الضائع

الحلقة 28 : الحب الضائع

– سمية ! أنا أعلم عنك كل شيء.. لقد تفاجأت، عندما روت لي عمتي خديجة وقائع وفاة والدتك في ميموزا، آه، عفوا أنا آسف..آسف جدا…
توقف مراد عن الكلام.. ثم تقدم بخطوتين ثقيلتين إلى الأمام، وكأنه يؤنب نفسه عندما قال لها إن العمة خديجة كشفت سرها، حاول مراد تبرير ذلك بشتى الوسائل حتى لا تتحامل سمية على الخادمة خديجة.. لم يرد أن يغير الموضوع إلا بعد أن سامحت سمية خديجة، ووعدته بعدم تأنيبها..
مسك بيد سمية، وسحبها نحو الحديقة.. جمال أزهار ميموزا ورحيقها الزكي منع مراد وسمية عن الكلام، وكأنما لأول مرة يكتشفان هذا الفردوس.. لكن رنات هاتف نقال مراد المتسلسة قطعت هذه الرومانسية، ابتعد مراد عن سمية، حتى غاب عن الأنظار.. ورغم أن سمية تدرك أن مراد سوف لن يخدعها إلا أنها انتابتها حرارة الغيرة، كانت تود أن تصرخ في وجهه لتقول له تكلم أمامي.. ولا تخف عني شيئا..
سارت نحو الأمام، كانت تتبع خطوات مراد، لتسترق السمع، وتعرف من المتحدث هل هي امرأة أو رجل، لكن سرعان ما تثاقلت خطواتها عند رؤية شجرة التوت الأسود، تلألأت في عيون سمية بعض الذكريات الجميلة عن هذا القصر، وبالذات عند هذه الشجرة العظيمة، أغمضت عينيها للحظات، حتى يتسنى لها رؤية خيالات عالم الذكريات.. اقتربت أكثر إلى هذه الشجرة، وضعت يديها عليها، لم تصدق سمية ما رأته.. لقد تذكرت مشهد والدتها مريم بجانب رجل.. لم يكن والدها، كان شخصا طويلا وعريضا، لم تلمح وجهه جيدا.. لكنه كان يشبه إلى حد بعيد والد مراد..
انتابها دوار لم تستطع الوقوف.. تذكرت عندها أن هذا الوجه المشؤوم للشيخ مراد كانت تراه في منزل ميموزا عندما كانت صغيرة، تلك العينان الجاحظتان، لم تفارقا ذهنها الصغير، كانت دوما تحدق في عينيه.. إنه هو.. قالت في قرارة نفسها.
اهتزت سمية على وقع خطوات سريعة للسيد حميد، لم يسمح لها والد مراد الفرصة للابتعاد عن شجرة التوت الشامخة.. لاحظت أنه كان يركض نحوها..
– ماذا تفعلين هنا؟ هل أنت لوحدك؟
كنت مع مراد نتجول في الحديقة.. إني أنتظر مراد..
هي كلمات متقاطعة أفصحت عنها سمية للشيخ حميد، أحست أن جسمها يرتعش من الخوف.. استندت على الشجرة ورفعت عيناها إليه علها تكسب عطفه، وكأنها تقول له لا تقتلني كما قتلت والدتي يا مجرم..
لقد أدركت سمية أن الشيخ حميد قد تعرف عليها، وكشف سرها، رفعت عينيها مرة ثانية إليه، لكنها تفاجأت عند رؤيته، أحست بتلك النظرات الحنونة، والابتسامة الصادقة، لأول مرة اخترق جسدها هذا الشعور، تقدمت إليه عندما حاول مسك يدها، مدت هي أيضا يداها، واحتضنته..


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة