الحلقة 37: مرض الخالة

الحلقة 37: مرض الخالة

دخلت سلمى إلى الصالون، جلست بالقرب من السيد علي، سلمت عليه، من دون أن تكلم سمية.. لقد تشاجرا سوية ليلة أمس بسبب موضوع أخبار مراد..
قفزت سلمى على رنّات هاتف المنزل، رفعت السماعة، لقد كان ابن الخالة خديجة.. وضعت السماعة على الطاولة ثم نادت والدها التي كان يتحدث إلى سلمى..
أنهى السيد علي المكالمة، اقترب من ابنتيه.. كان وجهه شاحبا، وبصوت خافت..
سلمى، سمية، ان الخالة خديجة، مريضة جدا.. لقد قال لي ابنها إنها سقطت ليلة أمس من على سلم العمارة، وهي موجودة الآن في المستشفى.. لم أفهم جيدا ما قاله ابنها كمال، لكن يبدو أنها ستخرج اليوم من المستشفى..
لم تهتم سلمى للأمر، خرجت مباشرة من الصالون، وكأنها لم تسمع شيئا. حاولت سمية أن تكون أكثر جدية من حيث تعاملها مع الحكاية المفبركة للخالة خديجة، اصطنعت البكاء بدون دموع، طلبت من والدها الإسراع لزيارة الخادمة خديجة..
أبي، أرأيت، سلمى إنسانة جافية بدون مشاعر، كيف يمكن أن تتعامل ببساطة مع مرض الخالة خديجة؟..
لقد تفاجات أنا أيضا، كنت أعتقد أنها ستكون أكثر إنسانية..
بعد أكثر من شهر لأول مرة اتفق السيد علي مع ابنته سمية على شيء واحد، لم يتوقفا عن شتم سلمى طوال الحديث الذي دار بينهما.. وأخيرا قررا أن يزورا الخالة خديجة في الساعة الثانية زوالا، وهو نفس الموعد الذي حدده مراد لأبيه للقيام بنفس المهمة..
وصلت سمية والسيد علي إلى باب الوادي، كان الطريق مزدحما، أخذا الطريق المؤدي إلى مستشفى مايو، التي كانت قريبة من العمارة التي تسكن فيها الخالة خديجة.. نزلا من السيارة.. عندما وصلا إلى باب المنزل، انتاب سمية حالة من الذعر.. فتح كمال ابن الخالة الباب..
تفضل سيد علي، أهلا بك، تفضل إلى الصالون !
أود أن أرى الخالة هل هي موجودة في الغرفة؟
بإشارة من ابن خديجة، دخل السيد علي وابنته إلى الصالون.. كانت القاعة صغيرة مظلمة، بها سريرين وخزانة برتقالية صغيرة، جلسا على السرير..
ستأتي والدتي إليكم، لقد طمأننا الطبيب بشأنها، لا وجود لكسر في رجلها..
الحمد لله يا بني..
اقتحمت الخالة خديجة الصالون، مستندة على عصي، كانت تبدو وكأنها مريضة، عندها قالت سمية في قرارة نفسها، إن الخالة ممثلة بارعة..
لقد سقطت أمس من على سلم العمارة..
حاولت الخالة خديجة أن تبدع في الكذب على السيد علي، كانت تود أن تشرح له كل التفاصيل، لكن رنات الباب المتسلسلة، قاطعت الخادمة عن الكلام، وشدت الأنفاس.. فتح الابن كمال الباب، أدخل السيد حميد وابنه مراد إلى الصالون..


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة