الحلقة 4: المرأة اللغز

الحلقة 4: المرأة اللغز

ذات صباح وحين كان يتفقد بريده الإلكتروني، فإذا برسالة تصله من عنوان لا يعرف صاحبه، ويبدو من العنوان أن الرسالة جاءته من امرأة، حيث يحمل اسم “كاميلا”
– “صباح الخير، يبدو أنها أشغال كثيرة، تلك التي شغلتك عن أصدقائك  .. وأقرب الناس إليك”. فكر للحظة أنها قد تكون إحدى الفتيات التي تعود أن يوزع بطاقاته عليهن، لذلك فضل ألاّ يجيب…
مرت أسابيع وما زال ذلك الاسم يزوره في الصباح، ومرات في المساء
وتدور فحوى الرسائل بين التحية والعتاب والنصيحة وأحيانا كثيرة تبعث له بألغاز يمضي وقت فراغه في حلها.. ومع هذا يرد بالتجاهل.
وفي أحد الأيام فتح الجهاز فلم يجد أي رسالة من ذلك العنوان، ومرت أيام على ذلك، كان يتفقد فيها بريده يوميا، ودون أن يشعر، وجد نفسه يتساءل عن تلك المرأة..
– ترى لماذا توقفت عن الكتابة؟
وبعد تفكير قرر أن يكتب إليها…
– صباح الخير، كيف حالك أتمنى أن تكوني بخير..
بعد يومين استقبل رسالة من العنوان نفسه:
– شكرا أنا بخير ..   
وكان ينتظر أن تقول المزيد لكنها اكتفت فقط بتلك الجملة..
في الرسالة الثانية التي بعث بها إليها، سألها من تكون…
فأجابت: “لا يهم أن تعرف من أكون، المهم هل أنت مستعد لتتعرف على امرأة مثلي….
لم يفهم ماذا تقصد بعبارة “مثلي”
وكان سيسألها عن قصدها من تلك العبارة، وفي إحدى الأمسيات وهو يكتب إليها، وإذا بها كانت على الخط، في الوقت نفسه، فاقترح عليها أن يدخل معها في الدردشة عبر الأنترنت…
– كيف حالك، يسألها
– بخير ..
طلب منها أن تعرفه بنفسها، فرفضت وطلبت منه أن يعتبرها صديقة له، ولا يهم في علاقة الصداقة أن يتحدد الاسم ولا العمر..   
سألها عن اهتماماتها، وماذا تفعل في الحياة
فأجابت رسامة..
-جيد أنت فنانة، ورومانسية لأن الفنان رومانسي وحساس… وجميل مثلك.
– ومن أين عرفت أنني جميلة؟
– حدس قوي …. هو يحاول استدراجها ليوقعها في فخ كلماته..
– فتجيب بسخرية، جميل؟.. هل تدرك معنى الجمال …
– كان سيجيب: بنعم، ولكنه أدرك أنه قد يتسرع في الإجابة لأنه حقا لم يدرك بعد معنى الجمال..
وفضل أن يجيبها بسؤال، وما معنى الجمال في رأيك؟
– أن تجد من تحب ويحبك بصدق… حينها فقط ستحس أن كل ما يحيط بك خلق بجمال ومن أجل الجمال….


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة