الحلقة19: يوميات مهدي

الحلقة19: يوميات مهدي

اتجه مهدي إلى قاعة الاستقبال “الصالون”، غلق الباب على نفسه، كان يريد البكاء، لكن بكل قوته تمكّن من السيطرة على نفسه، جلس على أريكة بالقرب من النافذة ينظر إلى الأطفال وهم يلعبون بالكرة، وبغير قصد ناصر أحد الفريقين، وبدأ وكأنه متفرج بملعب لكرة القدم..
انتهت المباراة بفوز فريقه، عندها قرر مهدي فتح التلفزيون لمشاهدة الرسوم المتحركة.
بحث في القنوات على مغامرات توم وجيري، ما إن وجدها حتى بدأ يقهقه من شدة الضحك، اتكأ على الأريكة، وغرق في النوم..
بعد حوالي ساعة، اقتحمت الوالدة الصالون، وبدأت في الصراخ، متجهة إلى مهدي..
– ماذا تفعل في الصالون؟ لقد قلت لكم لا تدخلوا هذه القاعة، إنها مخصصة للضيوف فقط.
– لم أنتبه، كنت فقط أتفرج على توم وجيري، من فضلك أمي لا تضربيني فأنا لم أفعل شيئا..
رغم توسلاته، لم يسلم مهدي من يدي والدته التي تمكّنت من الإمساك به وضربه. استطاع بعد شد ومد من الفرار والخروج إلى الشارع، ركض إلى محطة القطار التي كانت بالقرب من منزله، اختار مكانا بعيدا عن أعين الناس، وانفجر بالبكاء، كان يود أن يفرغ ما بداخله من مآسي وأحزان، لقد أحس بالوحدة وانتقام في نفس الوقت، أراد أن ينتقم من والدته شر الانتقام، حتى ولو عاقبته أشد العقاب.. فكّر مليا في شيء يعكر صفو والدته ويؤرقها، لم يجد سوى الفرار من المنزل واختيار مكان آخر للمبيت، ليوم فقط.
سار في الطرقات حتى وصل إلى شارع بوتيي، شد انتباهه مخبزة مر بقربها وقف أمامها يشم رائحة زكية تنبعث منها، عندها أحس بالجوع والعطش.
كان ذلك نفس الشارع الذي يوجد به دكان مصطفى، ولقد لمحه من بعيد وهو يمشي كالتائه، فأوصى مساعده بالوقوف في الدكان حتى يعود.
لم ينتبه مهدي لحاله إلا ويد مصطفى تمسكه..
– أين رؤوف، تركتك تلعب معه، لا تقل لي بأنك أحضرته معك إلى هنا؟
– لا إنه ليس معي … لقد افترقنا منذ قليل .. كان مهدي مرعوبا من طريقة مصطفى في الحديث معه، حتى اختلط حديثه بالبكاء …
حينها عاد مصطفى إلى رشده
– ما الذي فعلته؟ وتذكّر ما قالته له زوجته عن الفتى الفقير..
– ما الذي أتى بك إلى هنا؟
….. أجاب مهدي وهو يتأتئ
– لقد أتيت لأشتري بعض الأغراض لأمي وأعود إلى البيت.
رغم أن مصطفى لم يقتنع بجواب مهدي، إلا أنه قرر أن يصطحبه إلى المنزل.. التزم مصطفى ومهدي الصمت، ما إن وصل إلى شارع المنزل، ركض الصبي باتجاه المنزل، الذي كان في أحد العمارات القديمة متناسيا كل توعداته وتهديداته لوالدته، دخل الغرفة دون أن تراه ريتا..


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة