الحلقة21: نبيل يكشف سر ريتا

الحلقة21: نبيل يكشف سر ريتا

توقف مصطفى عن الكلام، كان ينتظر من نبيل أن يكشف له عن كل المعلومات التي بحوزته، إلا أن هذا الأخير لم يحرك ساكنا ظل ينظر الى صديقه..
– بصراحة، نبيل ابني رؤوف صديق لمهدي، وأخاف على ابني أن ينحرف مثله، حاولت مرارا أن أمنع هذه الصحبة، بل وهددته بالضرب إن وجدته مع مهدي ..
– لك كل الحق أن تمنع ابنك من مصاحبة أبناء هذه العائلة، سأكشف لك سرا.. أخي مصطفى، في إحدى الأيام كنت مارا بالسوق لأشتري بعض مستلزمات البيت، التقيت بريتا، عندما كانت خارجة من محل اليهودي ابراهام، عندما دخلت وجدت زوجة ابراهام تتحدث عن ريتا، لقد سمعتها تقول إنها قامت بتربية طفلين ليسا أبناءها، كنت أود أن أعرف المزيد لكن السيدة توقفت عن الكلام وغيرت الموضوع بعد ذلك.. هذا كل ما أعرفه..
تفاجأ مصطفى عند سماعه هذا الخبر، لم يحاول التعقيب على الموضوع، بل طلب من صديقه الانصراف للذهاب الى المنزل..
دخل الغرفة وأغلق الباب، كان يود أن يبقى وحيدا، استلقى على السرير، وجال بخياله في الماضي، حاول أن يتذكر كيف جاءت ريتا إلى ذلك المنزل، لأول مرة، برفقة زوجها وابنتيها.. أغمض عينيه، كان يريد أن يستذكر كل التفاصيل المتعلقة بريتا وبأولادها.. فجأة اقتحمت زوجته الغرفة..
– مصطفى، لقد تأخرت اليوم، أين كنت؟
كنت مع صديقي نبيل بالمقهى، كنا نتبادل أطراف الحديث عن..
توقف مصطفى عن الحديث، لقد قرر عدم البوح بسر عائلة ريتا حتى يتأكد من الأمر، سارع بتغيير الحديث.
– هل نام رؤوف؟
– أجل لقد نام، سأحضر لك العشاء.
– أنا الآن شبعان، ضعي الأكل في الثلاجة.
بمجرد أن خرجت ليلى زوجته، غرق في النوم حتى الصباح..
بخطوات متثاقلة خرج مصطفى من المنزل باتجاه المحل، صادف في طريقه مهدي كان يحدق أمام باب المدرسة، وكأنه يحن الى أيام الدراسة التي تركها رغما عنه، اقترب منه، ومسكه قبل أن يفر.. وبلهجة حادة وحنونة في نفس الوقت ..
– مهدي ماذا تفعل في هذا الوقت أمام المدرسة؟
أراد مهدي الفرار لكن قبضة يدي مصطفى كانت الأقوى، التفت إليه ورفع عينيه إليه وكأنه بذلك يقول له أنا أتحداك.. ولن أخاف منك..
– اعتدت على زيارة المدرسة قبل أن تفتح أبوابها. هل أسيء بذلك الى أحد؟
بسرعة سحب مصطفى يده من كتفي الطفل، وواصل سيره الى محله دون أن يلفظ بكلمة..


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة