الخبراء الاقتصاديون لراينجرز يطالبون ببيع بوڤرة لفك الضائقة المالية

الخبراء الاقتصاديون لراينجرز يطالبون ببيع بوڤرة لفك الضائقة المالية

تصاعدت مخاوف بعض الخبراء

 الاقتصاديين حول مصير نادي رانجرز الإسكتلندي، وقالت أنه يتجه نحو الإفلاس. وقد دعا بعض الخبراء إلى بيع بعض اللاعبين من أجل ضخ المزيد من الأموال في الخزينة، والسماح للنادي بالتخلص من ديونه التي وصلت إلى 30 مليون جنيه إسترليني.

وقامت جريدة “الصن” البريطانية باستطلاع حول وضعية نادي رانجرز، واتفق الخبراء الإقتصاديون حول احتمال إفلاس النادي العريق، في حالة غياب استثمارات جديدة. ودعا أحد الخبراء إلى فتح أسهم النادي أمام الأنصار، على غرار ما فعله نادي برشلونة، والتحرر من التبعية للبنوك.

وحذر الخبراء من مغبة وصول نادي رانجرز إلى عجز مالي قد يؤثر على مردوده في البطولة، وبالتالي سيتسبب ذلك في عزوف المستثمرين والممولين عنه. وتم وضع كل من بوڤرة وزميله الأمريكي دافيد ماك غريغور ضمن قائمة المعروضين للبيع، “لأنهما سيدران على الفريق قيمة مالية مهمة، ستسمح للنادي بالتنفس والانطلاق من جديد في استثماراته”. وينتظر أن يتم تدارس هذه القضية بالتفصيل بين أعضاء مجلس إدارة النادي، ومالكه الإسكتلندي دافيد موراي، للفصل في قضية بيع بوڤرة.

وعبر العديد من المسؤولين في النادي الاسكتلندي العملاق عن رفضهم القاطع  التفريط في صخرة دفاع المنتخب الوطني باعتباره سيؤثرا سلبا على نتائج الفريق الذي يشارك حاليا في منافسة رابطة الأبطال الأوربية ويسعى للدفاع  عن لقب البطولة الذي أحرزه الموسم المنصرم على حساب الغريم التقليدي والمباشر سيلتيك غلاسغو، واستدلت الأطراف المعارضة لبيع بوڤرة بآدائه خلال الموسم المنصرم ومساهمته الكبيرة في تحقيق ثنائية الكأس والبطولة التي توج بها أصحاب البدلة الزرقاء.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة