الخزرجي: صيانة الحواضر العلمية من صيانة الأعراض

الخزرجي: صيانة الحواضر العلمية من صيانة الأعراض

في إطار الاحتفال بيوم كربلاء الذي تقيمه الحكومة المحلية في المدينة المقدسة بالعراق للسنة الثانية على التوالي في الأول من شهر شعبان حتى الثالث منه تيمنا بذكرى ميلاد الإمام الحسين ، أشار الباحث في دائرة المعارف الحسينية، الإعلامي والأكاديمي العراقي الدكتور نضير الخزرجي في كلمة ألقاها في اليوم الأول من الإحتفال الرسمي والجماهيري الذي انعقد في متنزه الحسين الكبير إلى وجوب أن تبنى العلاقة بين المواطن ومدينته على أساس العلاقة بين ذي رحم: (فكما أن صلة الرحم أمر عظيم، ينبغي أن نتعامل مع هذه المدينة المقدسة تعامل ذي رحم، نصونها كما نصون أعراضنا، نصون آثارها ونصون تراثها ونصون معالمها ونصون سكانها ونحترم زوارها ونكون للجميع الحاضنة والصدر الرحب).

ورأى الدكتور الخزرجي وهو يتحدث من مسقط رأسه، إن أهمية هذه الحاضرة العلمية المقدسة التي تضم جثمان سيد الشهداء وسبط النبي محمد (ص) الإمام الحسين تزيد من مسؤولية أهلها في الحفاظ عليها وصيانتها وإبراز معالمها المشرقة، ووجد أن دائرة المعارف الحسينية لمؤلفها البحاثة والمحقق الدكتور الشيخ محمد صادق بن محمد الكرباسي، المولود في كربلاء عام 1947 م، تمثل جهدا استثنائيا في الحفاظ على مكانة هذه المدينة وتقديم فروض الولاء لمكينها الإمام الحسين، حيث تعد الأبرز في الموسوعات المعرفية وهي تضم أكثر من ستمائة مجلد في ستين بابا صدر منها إلى يومنا هذا ستون مجلداً.

وأكد الدكتور الخزرجي في نهاية كلمته وبضرس قاطع وهو يشير إلى الجهد الكبير الذي يبذله حفيد مالك الأشتر النخعي (ت 37 هـ) في إظهار معالم كربلاء ونهضة الإمام الحسين المباركة عبر الموسوعة الحسينية

وبدأت فعاليات المهرجان بآيات من الذكر الحكيم، وقراءة الفاتحة، ثم عزف النشيد الوطني، تلاه كلمة محافظ مدينة كربلاء المقدسة المهندس آمال الدين الهر أشار فيها إلى الجهد الذي تبذله الحكومة المحلية ومجلس محافظة كربلاء للنهوض بأعباء هذه المدينة المقدسة، ثم شاطره الرؤية رئيس مجلس المحافظة الأستاذ محمد حميد الموسوي، ثم كلمة للعتبتين الحسينية والعباسية ألقاها نيابة الشيخ علي الفتلاوي، والكلمة التالية لممثل دائرة المعارف الحسينية ثم قصيدة من نظم الأكاديمي والشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز مختار شبين، وانتهت فقرات اليوم الأول من الحفل بمسرحية ولائية في النهضة الحسينية من تأليف جاسم أبو فياض وإخراج علي الشيباني.

وكان الاحتفال بيوم كربلاء الذي عقد برعاية دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نوري المالكي تحت شعار: “من المدينة المنورة إلى كربلاء المقدسة وُلد النور وخط الإباء” قد قص شريطه قادة الحكومة المحلية بمعية ممثل رئاسة الوزراء الدكتور وليد الحلي إلى جانب عدد من الوفود المحلية والأجنبية بما فيهم وفد دائرة المعارف الحسينية بلندن الذي ضم في عضويته الدكتور نضير الخزرجي والدكتور عبد العزيز شبِّين والمحامي السيد خليل المرعشي.

وقامت اللجنة العليا المشرفة على احتفالات يوم كربلاء المقدسة التي رأسها الدكتور عماد محمد خلال الأيام الثلاثة من الإحتفالات الجماهيرية بتوزيع كتاب “نزهة القلم” لمؤلفه الدكتور نضير الخزرجي الذي يمثل قراءة نقدية لعشرين جزءاً من أجزاء دائرة المعارف الحسينية تناول فيه جانبا من تاريخ مدينة كربلاء والنهضة الحسينية، حيث تكفلت الحكومة المحلية بطبعه من باب تكريم أبنائها الذين يوظفون أقلامهم لخدمة المدينة المقدسة وحاضرتها العلمية، فيما أكد عضو اللجنة العليا المشرفة على المهرجان الأستاذ عادل هاشم الموسوي على أهمية مثل هذا التكريم.

على صعيد متصل كانت إذاعة محافظة كربلاء قد استضافت عصر الثلاثاء 13 تموز يوليو 2010 م الدكتور نضير الخزرجي وعلى مدار ساعة في برنامج على الهواء مباشرة، حاوره الأستاذ نجاح هاني أجاب فيه على أسئلة المحاور التي تضمنت عناوين عدة منها: تاريخ نشأة الموسوعة الحسينية، وشخصية مؤلفها، والمعوقات التي تواجه التأليف، كما تضمن الحوار كتاب “نزهة القلم” والسيرة الذاتية للمؤلف.

 


التعليقات (1)

  • سني

    يقول الشيعة في كتاب هو من المعتمد عندهم ان ارض كربلاء خير من مكة والمدينة

أخبار الجزائر

حديث الشبكة