''الخضر'' تسوقوا أمس بالمركز التجاري ''سان سايد'' وحزنوا لعدم وجود ''الفوفوزيلا''

''الخضر'' تسوقوا أمس بالمركز التجاري ''سان سايد'' وحزنوا لعدم وجود ''الفوفوزيلا''

منح الناخب الوطني رابح سعدان فترة راحة

استثناء للاعبيه صبيحة أمس بما أن الحصة التدريبية الأخيرة جرت في المساء، ولم يذهب اللاعبون بعيدا عن الفندق الذي يقيمون به حيث تنقلوا الى مركز تجاري محاذي للفندق مادام أن فترة الراحة التي منحها لهم لم تتجاوز ساعة واحدة، ولكنها كانت كافية لعناصر المنتخب الوطني لتكسير الروتين والترويح عن النفس حيث خرج كل اللاعبين وبدون استثناء وظهرت ملامح الارتياح بادية على وجوهم وكلهم عزم على تحقيق الأهم في مباراة اليوم أمام المنتخب الامريكي، والأكيد أن الناخب الوطني يهدف من خلال منح لاعبيه فترة راحة الى التخفيف من حدة الضغط المفروض عليهم حتى يسمح لهم بالظهور بكامل امكانياتهم والوقوف الند للند مع المنتخب الامريكي الذي سيعمد هو الآخر لمحاولة الدفاع عن حظوظه للمرور إلى الدور الثاني.

علي صعيد آخر، بحثت عناصر المنتخب الوطني في كل جوانب المركز التجاري عن ”الفوفوزيلا” قصد اقتنائها لأنها تعد من بين الأشياء التي تتميز بها جنوب أفريقيا ولكنها لم تكن متوفرة في المركز التجاري حيث اقتنوا أمورا أخرى تذكارية، وبعد أن لمس أعضاء الطاقم الفني الذي رافقهم في هذه النزهة رغبة اللاعبين في اقتناء ”الفوفوزيلا” أكد لهم أنهم سيكلفون أحد الأعضاء المرافقين للوفد باقتناء أعداد هائلة من الفوفوزيلا لكل اللاعبين قبل العودة الى الجزائر مادام أنها متوفرة في مراكز تجارية أخرى.

 روراوة منح الموافقة لسعدان لتمكين اللاعبين من التسوق

وقبل أن يقدم الناخب الوطني على منح الضوء الأخضر للاعبيه بالخروج للتسوق في المركز التجاري المحاذي للفندق عمد الى استشارة المسؤول الأول على الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة بعد أن أكد له أن اللاعبين سئموا من الروتين ومن التدريبات والاجتماعات والبقاء في الفندق فلم يكن أمام روراوة سوى القبول بدوره بالفكرة، وعموما استحسن رفقاء القائد عنتر يحيى كثيرا الفكرة سيما وأنهم يرغبون في اقتناء بعض الحاجيات التذكارية التي يحتفظون بها من المونديال متى كانت الظروف مواتية.

ساعة كانت كافية لعناصر ”الخضر” للترويح عن النفس

وبالرغم من أن وقت الخرجة كان قصيرا ولم يتعد ساعة من الزمن إلا أن عناصر المنتخب الوطني استمتعوا وتمكنوا من التحدث الى أهالي المدينة الذين رحبوا بهم وأكدوا لهم أنهم سيكونون معهم قلبا وقالبا في مباراة اليوم، كما تصادف وجود المنتخب الوطني بالمركز التجاري مع تواجد عائلة جزائرية هناك كان لها شرف الحصول على أتوغرافات اللاعبين وأخذ صور تذكارية معهم ومما لا شك فيه أن الخضر تمكنوا من الترويح عن أنفسهم في هذه الخرجة التي لم تكن مبرمجة.

المركز لا يتعامل بالأورو ولاعبون أرادوا تحويل العملة

وواجه عناصر المنتخب الوطني مشكل في اقتناء الحاجيات باعتبار أن جلهم لم يكن لديهم ”الرند” عملة جنوب أفريقيا، في حين أن المركز لا يتعامل بعملات أخرى وجل اللاعبين كان بحوزتهم الأورو حاولوا القيام بعملية تحويل الأموال، وبطاقة ”فيزا” هي التي سمحت لبعض اللاعبين باقتناء بعض الحاجيات سيما وأنهم كانوا في سباق مع الزمن باعتبار أن وقت النزهه كان محددا بساعة واحدة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة