الخضر هم الأحسن ولن ننهزم أمام الفراعنة والمصريون يستغلون الإعلام لإخراج المباراة عن مسارها

الخضر هم الأحسن ولن ننهزم أمام الفراعنة والمصريون يستغلون الإعلام لإخراج المباراة عن مسارها

أرادوا التشكيك

في وطنيتنا بعد أن فزنا عليهم، ودماؤنا جزائرية حرة

أكد العمري شادلي، لاعب ماينز الألماني ووسط ميدان “الخضر” سابقا، أن المنتخب الجزائري هو الأحسن حاليا وأن المصريين يمنون أنفسهم بتسجيل أهداف كثيرة لتخفيف الضغط عليهم، مؤكدا في إتصاله بـ”النهار”، أن أشبال سعدان لن ينهزموا في موقعة القاهرة يوم 41 نوفمبر القادم وسيتمكنوا من افتكاك ورقة التأهل إلى المونديال بجدارة واستحقاق.

كيف هي أحوالك مع ماينز، وهل تعافيت من الإصابة التي أبعدتك عن الميدان في المدة الأخيرة؟

تعافيت من إصابتي والحمد لله اندمجت مع رفقائي في الفريق وأنا أتقرب بانتظام خلال أسبوع كامل وأرتقب بشغف العودة إلى المنافسة ومساعدة زملائي في مهمتهم خاصة وأنه موسم لنا في البوندسليغا بعد أن حققنا الصعود هذا الموسم.

مباراة هامة ستجمع المنتخب الجزائري بنظيره المصري يوم 14 نوفمبر القادم ضمن الجولة الأخيرة من تصفيات الكان والمونديال، هل تتابع أخبار زملائك في المنتخب، وكيف ترى المباراة التي تنتظرهم؟

بالطبع، أتابع أخبار منتخبنا الوطني وأنا أيضا معنى ككل جزائري بمباراة يوم 14 نوفمبر أمام المنتخب المصري، وهي صعبة وهامة في الوقت نفسه، لكن ما حيرني هو الكلام الذي يدور مؤخرا حول الخسارة بأقل أهداف للمرور إلى المونديال، كما أن لاعبي المنتخب المصري يمنون أنفسهم بفوز عريض وتسجيل 5 أهداف أو6، متناسين خصمهم تماما ،فليعلموا أن “الخضر” لن ينهزموا أمام الفراعنة وقادرون على تحقيق نتيجة إيجابية في القاهرة والمرور إلى المونديال بجدارة واستحقاق.

بكلامك هذا يعني أنك تثق في زملائك في المنتخب لإفراح الشعب الجزائري؟

أعرف جيدا إمكانات بوڤرة والآخرين، وهم الآن يكونون منتخبا قادرا على بلوغ المونديال، و”الخضر” هم الأحسن حاليا، وعلى المصريين نسيان هزمنا في القاهرة لأننا لم ننهزم في أي مباراة خلال التصفيات، وسنذهب إلى مصر من أجل نتيجة إيجابية.

الإعلام المصري يدلي بتصريحات استفزازية في حق الجزائريين ولاعبي “الخضر”،، فماذا يريد من وراء ذلك حسب وجهة نظرك؟

في الحقيقة، فوزنا عليهم في البليدة جعلهم يشنون حربا إعلامية، يريدون من وراء ذلك إخراج المباراة عن مسارها والتأثير على معنويات اللاعبين الجزائريين، فرغم أني في ألمانيا إلا أن كلاما كثيرا يصلني عنهم خاصة فيما يخص تشكيكهم في وطنيتنا نحن اللاعبون المحترفون في أوروبا، وأقول أننا جزائريين مثل باقي الجزائريين، والدماء التي تسري في عروقنا جزائرية حرة، ويبدو أن انهزامهم بثلاثية في البليدة جعلهم يبحثون عن أي شيئ يخفف عنهم الضغط الذي نجم عن خسارتهم المدوية.

تتكلم بطريقة تؤكد أنك متعلق كثيرا بالجزائر وبالمنتخب الوطني، هل تحن للعودة إلى صفوف “الخضر”، وكيف ترى مستقبلك الكروي؟

بالطبع أفكر في الجزائر، فهي بلدي قبل كل شيء، أما عودتي للمنتخب الوطني فلم أُدر ظهري للمنتخب أبدا وأنا مستعد للعودة وأعمل كل مابوسعي لاستعادة إمكاناتي وتطويرها مستقبلا من أجل التألق والعودة إلى “الخضر”، وفيما يخص مشواري مع ماينز، فسأدافع مع زملائي من أجل احتلال مركز مشرف في أول ظهور في البوندسليغا وبعد ذلك سنبحث عن التألق.

أكيد أنك علمت بالتحاق الثنائي يبدة وعبدون بالمنتخب، هل تعرفهما وهل بإمكانهما تقديم الإضافة؟

إلتحاق يبدة وعبدون مفيد للمنتخب الوطني، سبق وأن التقيت يبدة، لكن عبدون لم ألتق معه من قبل لكنهما لاعبان موهوبان وأنا سعيد بانضمامها إلى “الخضر”.

مادمت تشغل منصبا في وسط الميدان والثنائي يبدة وعبدون يلعبان في نفس منصبك، هل تتخوف من عدم استدعائك مجددا إلى “الخضر” بعد أن أصبح المنتخب يملك عدة لاعبين في وسط الميدان؟

لا أبدا، أنا مستعد للمنافسة وبإمكاني تطوير إمكاناتي مع مرور الوقت وسأعمل جاهدا من أجل ذلك، بالإضافة إلى أن المشوار مازال طويلا أمامي ولا أعلم ما تخبئه الأقدار، وسعدان قال أن باب المنتخب يبقى مفتوحا أمام الجميع.

كلمة أخيرة توجهها إلى الجمهور الجزائري؟

ماذا تريدني أن أقول، الكل يعرف أن المنتخب الوطني يقف وراءه جمهور كبير يسانده في جميع خرجاته، وأظن أن خير مكافأة لأنصار “الخضر” هو إهداؤهم التأهل إلى المونديال.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة