الخضر يعسكرون اليوم بـ تولون الفرنسية استعدادا لمعركة أنغولا

الخضر يعسكرون اليوم بـ تولون الفرنسية استعدادا لمعركة أنغولا

تشد بعثة المنتخب الوطني الجزائري

 الرحال اليوم إلى فرنسا وبالضبط إلى “تولون” التي تبعد بـ21 كيلومترا عن عاصمة الجنوب الفرنسي مرسيليا، قصد مباشرة التحضير لنهائيات كأس أمم إفريقيا المقررة بأنغولا الشهر المقبل.

وستضم البعثة إلى جانب الطاقم الفني المتكون من الناخب الوطني رابح سعدان ومساعده ومدرب الحراس إضافة إلى الطاقم الطبي وثمانية لاعبين محليين، ويتعلق الأمر بكل من حارس وفاق سطيف فوزي شاوشي وحارس أولمبي الشلف لوناس ڤاواوي ولاعبو الوفاق السطايفي عبد القادر العيفاوي، رحو سليمان، خالد لموشية وعبد المالك زياية ومدافع العميد رضا بابوش إضافة إلى مدافع أولمبي الشلف سمير زاوي، كما سيكون ضمن البعثة مدافع ناسيونال ماديرا البرتغالي رفيق حليش ومهاجم ستراسبورغ الفرنسي ياسين بزاز المتواجدان حاليا بالجزائر ومن الممكن جدا أن يتنقل برفقة البعثة رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم روراوة، وسيدوم تربص المنتخب بفرنسا عشرة أيام حيث سيتنقل “الخضر” يوم 7 جانفي المقبل إلى أنغولا أي أربعة أيام قبل مواجهة المنتخب المالاوي يوم 11 جانفي، كما سيمنح الناخب الوطني رابح سعدان ثلاثة أيام راحة للاعبين قصد استرجاع أنفاسهم ولتمضية احتفالات ليلة رأس السنة.

المحترفون يلتحقون بمفردهم

وسيكون المحترفون أكبر الغائبين عن بداية تربص “الخضر”، حيث سيكونون على موعد مع مباريات في مختلف البطولات الأوروبية التي ينشطون فيها بحيث سيكون بلحاج ويبدة على موعد مع مواجهة الأسبوع التاسع عشر إذ سيتنقل بورتسمورث إلى واست هام لملاقاة الفريق المحلي، في حين سيواجه المهاجم بوعزة وناديه بلاك بول فريق ديربي كاونتي في الدرجة الأولى الانجليزية اليوم السبت، فبلحاج و يبدة سيغيبان عن بداية التربص بعد أن رفض المدرب الصهيوني لنادي بورتسمورث تسريحهما، إذ سيلتحقان بالتربص بعد العودة من الراحة التي سيمنحها سعدان للاعبين، في حين أن بوعزة سيكون حاضرا مع “الخضر” منذ بداية التربص، أما بوڤرة فإنه سيلعب مباراة يوم غد ويلتحق بعدها مباشرة بالتربص بعد رفض الاتحادية والمدرب الوطني السماح له بلعب الداربي الاسكتلندي بين رانجرنس وسلتيك يوم 3 جانفي المقبل، أمّا زياني والبقية فإنهم سيلتحقون تباعا بكاستولي ويبقى الغموض يكتنف موعد التحاقهم.

تربص لستة أيام لخوض “الكان

وعد الناخب الوطني اللاعبين براحة لثلاثة أيام قصد استرجاع أنفاسهم إثر التعب الذي نال منهم، على اعتبار أنهم لم يركنوا إلى الراحة بعد مواجهة المنتخب المصري بالقلعة الحمراء في السودان، وسيستغل اللاعبون الفرصة للإحتفال برأس السنة، وسيلتحق البعض بعائلاتهم المقيمة بفرنسا وبعد العودة من الراحة سيدوم تربص المنتخب ستة أيام لخوض منافسة إفريقية قد تدوم ثلاثة أسابيع في حال وصل المنتخب الوطني إلى أدوار متقدمة منها، فهل يتمكن اللاعبون من تحمل الأجواء الصعبة بأنغولا خاصة وأنهم سيحضرون بفرنسا وفي أجواء مختلفة تماما عن ظروف لواندا، وهل تكفي ستة أيام لخوض الكان؟ خاصة إذا علمنا أن مختلف المنتخبات الإفريقية المشاركة برمجت مباريات ودية تحضيرا لهذه المنافسة، في حين أن المنتخب الجزائري لم يبرمج أي مباراة ودية وسيتربص لأيام معدودة بفرنسا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة