الخيانة الإلكترونية تهدم بيوت الجزائريين

الخيانة الإلكترونية تهدم بيوت الجزائريين

اضحت الخيانة الإلكترونية احد الأوجه السوداء للتطور التكنولوجي ومنفذا يلجأ اليه الأزواج في العالم الإفتراضي.

وتعددت قصص الخيانة من هذا النوع كان بطلها الفضاء الأزرق “الفايسبوك” الذي اصبح يهدد مستقبل العائلات وحياتهم الشخصية.

والشاب ياسين احد العينات التي كان الفايسبوك مسرحا لتدمير حياته الزوجية.

وكما اصبحت المحاكم تعج بقضايا الخيانة الإلكترونية بسبب العلاقات الغير الشرعية عبر العالم الإفتراضي.

وحسب المختصين فقد قال المحامي “ابراهيم بهلول” بأن اغلب قضايا الخيانة على مستوى المحاكم كانت بواسطة مواقع التواصل الإجتماعي.

وحصر اصحاب النفوس الضعيفة استعمال هذه التكنولوجيات في جانب مظلم يعصف بالرابطة الزوجية في الوقت الذي صخرت فيه لتسهيل حياتنا اليومية.


التعليقات (2)

  • Arabic

    من هو متزوج أو هي متزوجة ولازال عنده حساب فايس بوك فقد ظلم نفسه وترك باب الشيطان مفتوح ليحطم بيته ويدخل الشك وعدم الثقة بين الزوجين ، وكفى تبريرا بأنه ضروري في حياتنا اليومية ، والدينا كونوا أسر متينة على المحبة على ضوء شمعة ونار حطب ، اليوم كلشي كاين والشر يملأ النفوس والحيلة دمرت كل ماهو جميل ، الله يهدينا

  • سفيان

    بعد بسم الله الرحمن الرحيم
    وبشر الزاني بخراب بيته ولو بعد حين
    صدق الله العظيم

أخبار الجزائر

حديث الشبكة