الدلالة مصدر رزقنا وقوت‮ ‬يومنا فأين هو البديل بعد‮ ‬غلقها‮

الدلالة مصدر رزقنا وقوت‮ ‬يومنا فأين هو البديل بعد‮ ‬غلقها‮

المتظاهرون تشابكوا مع أعوان الأمن بسبب منعهم من بيع سلعهم داخل الحي 

 

  ”خلونا نبيعوا،لا نريد تجديد أعمال الشغب ولا صلة لنا بما حدث في الأيام السوداء،لو أردنا العنف لما أخرجنا سلعنا إلى الشارع،هذه السوقالدلالةهي مصدر رزقنا فلا تقطعوه، هي العبارات التي استهل بها شباب حي باش جراح المقابل للمركز التجاريحمزة، حديثهم معالنهار، حول تجدد أعمال الشغب والمشادات التي شهدتها صبيحة أمس، مع أعوان الأمن الذين تدخلوا لمنعهم من إعادة إحياء السوق الموازية، التي عرفها الحي لسنوات طويلة، بعد أن تم غلقه بأمر من وزارة الداخلية قبل ثلاثة أشهر.

 

 

تحولت أعمال الشغب التي انطلقت في الخامس من شهر جانفي الجاري، عن مسارها بحي باش جراح الشعبي، بعد الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل الحكومة بخصوص التخفيضات الملموسة التي مست مادتي السكر والزيت على وجه الخصوص، إلى جانب تدابير أخرى بشأن المواد واسعة الإستهلاك، وذلك نتيجة الخروج غير المتوقع من قبل الباعة الفوضويين ونصب سلعهم على الرصيف بمحاذاة المركز التجاريحمزة، عقب الهدوء الذي ميّز العاصمة بعد الإفراج عن الحلول الحكومية.

تجدد الإحتجاجات وكسر زجاج سيارة شرطة

وتنقلتالنهارإلى مكان الواقعة فور تلقيها الخبر من قبل أحد المواطنين، حيث كانت الساعة تشير إلى العاشرة صباحا وقت انطلاقنا إلى الحي الشعبي الذي شهد مناوشات بين العشرات من الشباب البطال ورجال الأمن، أين كان الهدوء يميّز أغلب الشوارع التي مرّ منها السائق، إلى أن اقتربنا من الشارع الرئيسي، فبدأت ملامح الإحتجاج تتضح نتيجة الطوق الأمني الذي فرضه رجال الشرطة على المتظاهرين.وعند وصولنا إلى الحي الذي شهد المواجهات، كان هناك العشرات من أعوان الأمن مرابطين عند مدخله الرئيسي، في الوقت الذي كانت فيه سيارة تابعة للشرطة مركونة بالقرب من مكان الحادثة تم كُسّر زجاجها الخلفي، فما كان منا إلا الإقتراب من الجماعات الشبانية التي كانت في الجهة المقابلة من الحي، على بعد 200 متر من مصالح الأمن، وذلك لتقصي الأسباب الحقيقية وراء تجدد هذه الأعمال التخريبية.

بلغنا الجهة المقابلة، حيث يقف الشباب المحتج، وآثار المواجهات التي كانت قد توقفت قبل 20 دقيقة من وصولناحسب شهود عيان تملأ المكانإذ لاتزال الحجارة تغطي الطريق والأرصفة، فضلا عن ألسنة اللهب التي بقيت مشتعلة، لمنع أعوان الأمن من الوصول إليهم أو الإقتراب منهم بغرض اعتقالهم أو دحرهم من المنطقة التي كانت مأهولة، مما جعل السكان يغلقون كل النوافذ والمنافذ تجنبا لدخول الدخان إلى شققهم.

المحتجون طالبوا بإعادة فتح السوق الموازية أوالدلالةفي الحي

وعند اقترابنا من الشباب الذين كان أغلبهم ملثمون، للسؤال عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى تجدد الإحتجاجات بالمنطقة، صرحوا بكلمة واحدة،نحن لا نريد تجديد أعمال الشغب أو المواجهات مع رجال الأمن، لكننا نطالب بإعادة فتح سوق الدلالة التي تم غلقها قبل ثلاثة أشهر من الآن، والتي كانت مصدر الرزق الوحيد لأغلبية السكان بالشارع وشوارع أخرى.

وقال مجموعة من الشباب، رفضوا الإفصاح عن أسمائهم،نحن لم نقصد تجديد المواجهات مع مصالح الأمن، أو حتى الدخول في صراعات معهم، لكننا أردنا بيع السلع المتبقية من البضاعة التي كانت لدينا قبل تعليمة القضاء على الأسواق الموازية، كما أشاروا إلى أن رجال الشرطة لم يمنعوهم من نصب سلعهم يوم أول أمس واليوم الذي قبله، فسارت الأمور على ما يرام ولم تحدث أية مواجهات، لكن تدخلهم لمنع الشباب من البيع في اليوم الثالث أحدث هذه المواجهات.وانطلقت الأحداث بداية بالملاسنات الكلامية بين رجال الشرطة والباعة، بعدما استعملوا القوة لإجبارهم على رفع سلعهم ومنعهم من إعادة إحياء السوق القديم، مما أثار غضب التجار الفوضويين الذين نظموا صفوفهم بعد إعادة بضاعتهم إلى المنازل، وأخذوا يرشقون أعوان الأمن بالحجارة، في محاولة منهم لردهم على أعقابهم.

وصرّح آخرون التفوا حولالنهار، بعد اكتشافهم لهويتنا، أن البلدية خصصت لهم منطقة أخرى معزولة عن السكان، كبديل عن هذا السوق الذي عرف به هذا الشارع، والذي يعرف إقبالا منقطع النظير، إلا أن تلك المنطقة نائية ولا يقصدها أحد، خاصة من الغرباء الذين تقوم تجارتنا عليهم في كثير من الأحيان، نظرا إلى انعدام الأمن وخوفهم من الإعتداءات والأعمال اللصوصية.

رغبات المحتجين تتضارب والمطالب واحدة 

واختلفت رغبات الشباب المتظاهر أمس، بين مؤيد ومعارض لإعادة فتح سوق الدلالة في مكانه الأصلي، حيث ذهب بعضهم إلى القول إن السوق لابد منه لأنه يضمن لقمة العيش للكثير من العائلات بالمنطقة، إلا أن إعادته ذات المكان ولد تحفظات لدى بعض الشباب، خاصة منهم المقيمون بالعمارة الملاصقة للرصيف، حيث صرّحوا أن بعض التصرفات المشينة التي يقوم بها الباعة وكذلك العبارات القبيحة التي تصدر عنهم جعلت سكان الحي يطالبون بغلقه نهائيا.

وقال أحدهم إن رجال الشرطة تلقوا عدة شكاوى من قبل سكان الحي بخصوص التصرفات التي بدرت عن بعض الباعة، مما جعل الحسرة تمتزج بالتفاؤل لدى بعض الشباب، الذين عبروا لـالنهار، عن أملهم في عدم فتح السوق بذات المنطقة من جديد، أو على الأقل إبعاد مقره عن السكان بعض الشيء. في الوقت الذي ذهب فيه آخرون إلى ضرورة السماح لهم بالبيع في نفس المكان، لأن تغيير المكان سيؤدي إلى تقليص فرصة نجاح المبادرة كما حدث من قبل.

وفي السياق ذاته، ذهب آخرون إلى القول إن الإبقاء على السوق مع توفير الأمن والتنظيم المحكم له سيقضي على كل الأعمال المشينة التي يشتكى منها السكان، وهو الحل الوحيد الذي يمكن أن نقبل به كبديل من أجل توفير لقمة العيش. إذ قال بعضهم ممن له عائلة، إن زوجاتهم فرحن بخبر سماح الشرطة للباعة بالبيع يوم أول أمس واليوم الذي قبله، كونه مصدر رزقهم الوحيد أمام البطالة التي يعانون منها.

أصحاب المحلات بالعصي والقضبان الحديدية لحراسة متاجرهم 

وكان هناك جماعة من الشباب يحملون العصي والقضبان الحديدية عند مدخل الحي الرئيسي، إلى جانب المركز التجاريحمزة، حيث اعتقدنا لأول وهلة أنهم من المتظاهرين، إلا أن قربهم أكثر من أعوان الأمن دعانا إلى التساؤل، فاقتربنا من أحدهم لمعرفة سبب تجمعهم هنا وما جدوى الأسلحة التي يحملونها، فأجابنا أن كل الواقفين هنا هم من أصحاب المحلات جاؤوا صباحا لمباشرة عملهم، فتحولوا إلى عمال الحراسة بعد تجدد المواجهات.

وقال أيضا، إن هؤلاء الشباب لم يوجهوا أذاهم حتى الآن إلى متاجرنا، لكننا سندافع عنها إن اقتضى الأمر، فلن ننتظر من مصالح الأمن حراسة محلاتنا، لهذا سنقف في صفهم إن تحولت أعمال الشغب إلى الكسر وإتلاف الممتلكات، حيث أشار محدثنا إلى أن هؤلاء الشباب وقفوا ضد أعمال التخريب حين أراد جماعة غرباء إشعال الفتنة قبل يومين، من أجل السطو على المركز التجاري، وبفضلهم تمكن أعوان الأمن من السيطرة على الوضع ورد المتظاهرين.وقال في هذا الصدد جماعة من الشباب المحتجين، إنهم حرصوا على عدم امتداد أعمال التخريب إلى الحي، الذي ظل في منأى عن هذه الأزمة إلى غاية نهار اليوم، حيث اندلعت بسبب منعنا من تجديد عهد سوق الدلالة، وليس بهدف التخريب وإشعال نار الفتنة.  

 


التعليقات (14)

  • Riad

    Bach Djerrah ouallah ouatwali dlala c'est la fin de ce quartier. Drogue kbaha meme une ambulance ne peut pas ce rendre a la cite. Rouhou dirou laflaha Les chinois travaillent, les noirs travaillent en Algerie et vous habin trayhou tbiou dans une cite sans payer d'impot ni de taxes. Ouallah oujat ma decision namhi haddak le marche.

  • alilou algerie

    procurer à ces jeunes des emplois ou bien donner leur une allocation CHOMAGE SUFFISANTE ou bien un bus de transport d etudiants pour 2 ou 3 chomeurs la demande du transport universitaire est en croissance et l ETAT PEUT le generaliser sur tout le teritoire NATIONALE DU MOMENT que c est le TRESOR ET L ETAT qui PAYE LA PRIORITE EST AUX JEUNES NECESSITEUX ET NON PAS ajouter de l eau à la mer LE transport est un exemple il y a d autres circuits fructifiants et interessants PROCURER aux jeunes un vrai emploi et les eloigner de la routine et DU VIDE (le Vide c est la mere de de la majorite des fleaux sociaux

  • Amin

    عوض أن يدعموا السلع الأساسية يفرضون عليها ضرائب كبيرة جدا تصل إلى 40 بالمئة

    أنا نقولكم ياخاوتي الزوالية غير ما تطمعوش ………..

  • siham

    allah yahdina w yahdi ma khlak

  • sarah /reghaia

    دولة غنية..شعب فقير ….
    (حلل وناقش)

  • farid

    je suis un citoyen de badjarah, et je dois dire mon mot à ce sujet, cette dlala et ce marché en parallèle est l'hécatombe de notre commune, ces gens là nous boucle la route surtout pour les habitants de laglacière et oued ouchaih, 90% des téléphones portables qui se vendent sont issus du vol, l'anarchie et les mots grossiers sont à la routine. Monsieur le ministre de l'intérieur je paie mes impots , les factures d'électricité et de gaz, les vignettes de ci et de ça, protégez nous

  • nahla

    they found it as a game

  • tahar

    ياشعب .. ما فهمتكمش لي يجي تصفقولو ومن بعد تبكيو , كاين ناس نتاخبتوهم با يريكلاميو عليكم راهم قاعدين في لكراسا يسلكو 30 مليون في الشهر غير باه يرفعو ولا يحطو ايدهو في “البر الأمان” نتاعهم

  • zizo

    السلام عليكم انا حبيت نقول للاخ صاحب التعليق رقم 1 riad حمد الله السلطة ماشي في يدك مراكش عايش واش راهم عايشين

  • zinou

    li mayaskonche fi bachdjerah ma yahdarch elmarchi rah madyour lalhogra wa sarka tyah kol youm la drogue qui tamchi tama maa yamak wi tayhoulak wi sabouk ouyasarkouk manaaref ila ighidouk onchor ya elnahar nhar maa elhak wa nhar…

  • zinou

    حبيت نعرف حاجه النهار كراحت لباش جراح علاه مسالتش الناس لساكنىن عند الدلاله الى ما ىعرفش السكان مايبيعوش تم وما ىقدروش يفتحو النوافد 
    وما يقرو يدو حتا احد لصبيطار لا عرس لا جنازه لا مستشفى و البقيه اكثر

  • Lahcene

    ايها الشعب الجزاءري هذا نداء من مواطن بسيط حذاري ثم حذاري ان اعداء الوطن في الداخل والخارج عندما درسو ان الجزاءر نجحت في اعمار البنية تحتية في ضرف قصيرجدا رغم الازمة العلامية على حسب مثال, من سدود ومحطات كبرى في مجال السكن وطروقات ووووو….الخ لكن هذه المرة لن يستطيعو للان الجزاءر اصبحت حرة د يموقراطية سيسيا و اجتماعين لالالاوالف لا للتخريب نعم للحوار الحل هوى يجب على الدولة رقابة ثم رقابة صارمة على السراق وليسى بتجار تحيا الجزاءر123 viva Lalgerie

  • riad

    Mon frere je suis issu de Bach djerrah mes parents y habitent quand je viens au bled et quand tu es a la maison et tu entends des gros mots devant tes soeur ta mere et ta femme et ca dans ta propre maison alors monsieur mettez vous a ma place. Pour ces jeunes la generation 80 et plus la majorite n'a ni education ni harma ni dine. Li hab dlala irouh au marche et encore une si j'avais le pouvoir NAMHI HADIK ADLALA. il y a du travail en Algerie, il faut se lever le matin prendre un moyen de transport pour s'y rendre pas vendre des machins sous la fenetre d'une famille et etre vulgaire.

  • khairy

    هذا رد على الاخ لحسن
    يأخي العزيز انت رك تحلم نحن مارناش حبين التحطيم ولا كن حبين نكون احرار في بلدنا
    يوم تكون الخدمة وجدا وتتحسن لمعيشة ونلقاو دهم العطلة وجدين في الطرف في ذلك اليوم متلق حتى واحد يركلامي ران كامل زولية ومديونين راهو معنداش لييكفينا حق قوت النهار اتقي الله وشوف خوتك قبل ما تتكلم الناس بزاف راهي محرومة خمم شويه وقدر الظروف الظغط يولد الانفجار ونتمنى تفهم

أخبار الجزائر

حديث الشبكة