الدنيا‮ ..‬مع‮ “‬الواقف‮”‬

الدنيا‮ ..‬مع‮ “‬الواقف‮”‬

ظهرت فرنسا على حقيقتها حينما رفضت استقبال الرئيس التونسي الهارب، زين العابدين بن علي على أراضيها، وبالرغم من أن فرنسا رفضت التعليق على ما يحدث في تونس منذ اندلاع شرارة الإحتجاجات، مع أنها على علم بالإنتهاكات التي كانت تحدث حفاظا على مصالحها الإقتصادية هناك، والتي كان يحميها بن علي وحاشيته منذ سنوات طويلة، إلا أن ذلك لم يشفع لبن علي، لأن فرنسا لا يهمها سوى ما يخدم مصالحها، حيث أظهرت الإطاحة ببن علي من طرف الشعب التونسي مكانته الحقيقية عند الفرنسيين التي لا تساوي شيئا.

 


التعليقات (4)

  • faycal

    il faut k tue ce…….

  • isshak

    لا تستغرب من حقيقة فرنسا لان السياسة تعتمد على المصالح و كما يقول المثل ليس لدينا صديق دائم و لا عدو دائم بل لدينا مصلحة دائمة

  • has

    et c'est Le meme cas pour tout le monde arabe

  • nassredine

    يا حكام العرب خذوا العبرة من بن علي وما فعله به ساركوزي ……..لا منصركش شعبك مينصركش البراني

أخبار الجزائر

حديث الشبكة