الدور نصف النهائي من الكأس ش. بجاية 3 ـ ن. حسين داي 1

الدور نصف النهائي من الكأس  ش. بجاية 3 ـ ن. حسين داي 1

“أبناء يما ڤورايا” يدخلون التاريخ ويقتربون من معانقة الكأس تمكن فريق شبيبة بجاية مرة أخرى من ولوج التاريخ من بابه الواسع بعد اقتطاعه أمس لتأشيرة المرور الى نهائي السيدة الكأس لأول مرة في تاريخ النادي، بعد اطاحتها بالنصرية بثلاثية مقابل هدف واحد

بعد اطاحتها بالنصرية بثلاثية مقابل هدف واحد، في المباراة التي دارت رحاها بملعب أول نوفمبر بتيزي وزو. المرحلة الأولى كانت متكافئة مابين الفريقين، مع تسجيل أفضلية بالنسبة لفريق نصر حسين داي الذي بادر الى التهديف منذ الوهلة الأولى، وهو ما كان له الأثر الايجابي، فبعد محاولات عديدة لأشبال النصرية خلال ربع الساعة الأول من عمر الشوط الأول يتمكن المهاجم النيجيري لتشكيلة الملاحة جيمي من افتتاح مجال التهديف في (د19) أمام فرحة عارمة لأنصار النصرية الذين تنقلوا بقوة الى ملعب أول نوفمبر بتيزي وزو بنية منح الدعم المعنوي والمساندة لأشبال المدرب فريد زميتي، غير أن فرحة النصرية لم تدم طويلا حتى تمكن فريق شبيبة بجاية الذي بدأ استعادة زمام الأمور بمعادلة النتيجة في (د26) عن طريق المهاجم الخطير محمد أمين بلخير. وقد عرفت باقي مجريات المرحلة الأولى تكافؤا في اللعب والفرص من كلا الجانبين، على غرار بدايتها، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الايجابي (1 ـ 1)، يعكس التكافؤ والندية التي كانت حاصلة طوال 45 دقيقة. الشوط الثاني، وبالرغم من تسجيل بعض الفرص الخطيرة من جانب النصرية، غير أن فريق شبيبة بجاية الذي اعتمد على الهجمات المعاكسة أثمرت في (د70) بهدف التفوق من جانب أبناء “يما ڤورايا” عن طريق صاحب الهدف الأول محمد أمين بلخير الذي تمكن من الوصول الى مرمى حارس النصرية توال لثاني مرة على التوالي. وقد حاول فريق نصر حسين داي العودة في النتيجة من خلال بعض الفرص، غير أن التسرع ويقظة دفاع الشبيبة بقيادة المدافع منير زغدود حال دون ذلك. وعلى عكس مجريات اللقاء، تمكن مهاجم الشبيبة دغيش في (د80) من زيارة عرين الحارس توال، وهو الهدف الذي قضى على آمال النصرية في العودة في النتيجة، لتنتهي المواجهة بتأهل مستحق لأشبال المدرب عبد الهادي خزار لأول مرة الى نهائي كأس الجمهورية في تاريخ النادي. ياسين.ع أجواء فرحة غير عادية ببجاية والحزن خيّم على شوارع حسين داي عرفت مختلف بلديات وأحياء بجاية أجواء غير عادية ليلة أمس، بعد اقتطاع فريق شبيبة بجاية لتأشيرة المرور الى المباراة النهائية من منافسة السيدة الكأس، بعد تغلبه على فريق نصر حسين داي بنتيجة (3 ـ 1) في مباراة الدور النصف نهائي. وقد انطلقت مواكب الأفراح مباشرة بعد إعلان حكم المباراة عن انتهاء اللقاء، حيث اصطفت السيارات مطلقة العنان لأبواقها معبرة عن الفحة العارمة بهذا التأهل التاريخي، وقد تعالت الزغاريد من شرفات العمارات تعبيراً عن ابتهاج سكان الولاية بهذا الانجاز التاريخي. في الجهة المقابلة، عمّ الحزن مختلف شوارع حسين داي، حيث لم يصدّقوا ما حدث لفريقهم بعد أن كانت الآمال كبيرة ومعلقة على رفقاء المهاجم أوزناجي لبلوغ المحطة النهائية لمنافسة السيدة الكأس والتتويج بها، بعد آخر مرة منذ 25 سنة. وقد عبّر محبّو النصرية عن عدم فهمهم للوجه الشاحب الذي أبانه الفريق، خاصة وأن كل الظروف كانت مهيأة للمرور الى النهائي، في حين أبدى البعض الآخر روحا رياضيةا مؤكدين أن بلوغ شبان الفريق الدور نصف النهائي يعدّ في حد ذاته إنجازاً لأشبال المدرب فريد


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة