الدولة تتنازل عن 19 ألف سكن وظيفي لفائدة المعلمين في ظرف 10 سنوات

الدولة تتنازل عن 19 ألف سكن وظيفي لفائدة  المعلمين في ظرف 10 سنوات

بلغ عدد السكنات الوظيفية التي تنازلت

عنها الدولة لفائدة الأساتذة و المعلمين، في ظرف 10سنوات الماضية، أزيد من 19 ألف سكن وظيفي، عبر 48 ولاية، في حين توجد العشرات من السكنات الوظيفيةالإلزاميةالموجهة خصيصا لمدراء المؤسسات، نظرا لقرارات التحويل والترقية، وبالمقابل فقد تقرر إنجاز سكنيين إضافيين بكل مؤسسة تعليمية جديدة

وأوضح عبد المجيد باسطي، الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح لـالنهار، أن الدولة قد شرعت في عملية التنازل عن السكنات الوظيفية، لفائدة معلمي الابتدائي في مرحلتها الأولى سنة 1988، لتشمل العملية فيما بعد الأساتذة والإداريين عبر كامل التراب الوطني مباشرة، أين لجأ المعلمون إلى التقدم آنذاكبملفات التنازلللبلديات ولمديريات التربية، للحصول علىعقود الملكيةبهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، ليتم التنازل في ظرف 10 سنوات الماضية، أي منذ سنة 1988 و إلى غاية 2008 عن 19200 سكن وظيفي لفائدة المعلمين، الأساتذة والإداريين، وذلك بمعدل 400 سكن وظيفي عبر 48 ولاية، بقيمة مالية تم تقديرها بـ 70 مليون سنتيم. ومن جهة ثانية، أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفيةالإلزامية، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدين، المراقبين العامين، الحراس، النظار والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسهحسب باسطيمن دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم. معلنا في السياق ذاته؛ أنه قد تقرر إنجاز سكنيينإضافيينبكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، لتمكين كافة الأساتذة والمعلمين خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول علىسكن وظيفي، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية، وكذا لضمان السير الحسن للدروس.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة