الذيـــل لطـــرد الحســـد .. الــدم لعــلاج الأمراض و''الهيـــدورة'' للبنـــات!

الذيـــل لطـــرد الحســـد .. الــدم لعــلاج الأمراض و''الهيـــدورة'' للبنـــات!

الشيخ شمس الدين: ”الجزائريون يؤتون الكثير من البِدع في العيد ليس لها علاقة بسنة الرسول”

اختلاف العادات والتقاليد من منطقة إلى أخرى في ولايات الوطن، ظاهرة صحية تؤشر على تنوع النسيج الثقافي المرتبط بالبيئة المحلية بشكل مباشر، وفق تراكمات متتالية من جيل إلى آخر، ولو أن بعضها يبدو غريبا وغير قابل للتصديق، ومنها ما يتعارض مع حقائق علمية ومعتقدات دينية.

ورغم هذا، يبقى الكثير من الناس وفيا لبعض العادات يستذكرها كلما حل موعدها، الذي غالبا ما يكون مرتبطا بمناسبات احتفالية كالأعراس والختان وغيرها، أو بالأعياد الدينية ومنها عيد الأضحى الذي أحببنا في ”النهار” أن نسلط الضوء من خلاله على طقوس تبنتها عائلات جزائرية تحضيرا للعيد بعد نحر الأضاحي، وهذا في مختلف مناطق الوطن.

”خامسة” من ”الحنّة” على رأس الكبش دفعا للعين

في جولة قصيرة قادتنا إلى بعض الأحياء الشعبية في العاصمة قبيل العيد، لإعداد هذا الروبورتاج التقينا بشباب في مقتبل العمر يجرون كباشهم المزينة ”بالحنة” في أشكال فسيفسائية غريبة حتى تتخيل أنك ربما في ”كرنفال في…”، خاصة عندما يقيمون حلقات ”التناطح” بين الكباش التي تستقطب الصغار والكبار ”للأسف”، كذلك في مشهد يصور بواسطة الهواتف النقالة التي بحوزتهم، وغير بعيد عن هذه الحلبة لمحنا كبشا وقد وضعت على جبهته ”خامسة” من ”الحنة” اقتربنا من صاحبه المدعو ”ع.ل” وسألناه عن سر ذلك، فقال ”كيما راكم تشوفو كبشي كبير وسمين وانخاف عليه من العين”.

للبنات فقط.. ”هيدورة” الكبش لتلطيف بشرة الوجه!

إذا كانت عندك 7 ”هيادر” امسحي وجهك بكل واحدة على حدى! وإذا كانت واحدة فقط، فافعلي ذلك 7 مرات”. هذا أغرب ما سمعناه على لسان السيدة ”ب.ي” حائزة على شهادة جامعية كي تتجنب الفتاة أو تقضي على ”حب الشباب” ويصبح وجهها أملسا ناعما كباطن ”الهيدورة” كما قالت، وتضيف أن أمها وخالاتها كن يداومن على فعل ذلك مما جعلهن يتقين شر ”حب الشباب” منذ الصغر.

عظام الفك السفلي للكبش للتداوي وكي”اللوزتين”

تقول الحاجة ”عائشة” في الخمسينات من العمر من ولاية بومرداس، أنها درجت على الإحتفاظ بفك الكبش السفلي لاستعماله في مداواة الأطفال من التهاب اللوزتين  – كما تقول –  وهذا بعد سلخه كليا من اللحم والشحم وتجفيفه، ثم بعد ذلك تقوم بكي الطفل المريض على مستوى الرقبة ”هذا مجرب ومفيد” تختم الحاجة ”عائشة” كلامها.

وفي ولايات الغرب الجزائري، لايزال الجزائريون يحافظون على عاداتهم وتقاليدهم التي لا تختلف كثيرا عن مثيلاتها في ولايات أخرى، ذلك أن العائلات تستعد ليوم عيد الأضحى المبارك أياما قبل حلوله، مجسدة ذلك الإستعداد في الحركة غير العادية لدى الكثير من ربات البيوت اللواتي يبدأن في تنظيف البيوت وتغيير مظاهرها الداخلية وتهيئة اللوازم الخاصة بذبح الأضحية.

تجديد الأواني استعدادا ليوم النحر

أغلب العائلات في وهران تفضّل التحضير ليوم النحر باقتناء الجديد من بعض الأواني، خصوصا منها السكاكين مختلفة الأحجام والشوايّات بنوعيها الحديثة والتقليدية، أو ما يعرف في مناطق الغرب الجزائري بـ”المجمر” لطهي اللحم، مستعملين في ذلك الفحم الذي بات يلقى رواجًا كبيرا خلال هذه المناسبة. كما لا يزال سكان الغرب كوهران يعمدون إلى وضع ”الحنة” على نواصي الماشية ليلة العيد، وذلك تعبيرا عن روحانية الحدث وقدسيته وإيمانا بأن الأضحية هدية وفدية وسنة نبي الله إبراهيم، بالإضافة إلى تعميم طقوس خاصة بتزيين أيادي النساء والأطفال بـ”الحنة” يوما أو يومين قبل صبيحة يوم العيد.

اقتناء التوابل لتحضير ”الڤديد” و”الكرداس” في بشار

وفي الجنوب الغربي، تقتني أغلب ربات البيوت بعض التوابل التي تدخل في تجفيف كمية من اللحم والمعروف عند أهالي الجنوب بـ”الڤديد” وكمية أخرى من أحشاء الشاة المعروفة باسم ”الكُرداس” وهي الأشياء التي لا تستغنِ عنها العائلات البشارية.

دم الكبش لعلاج آلام ”الشقيقة” والذيل لطرد النحس

في مناطق كثيرة من ولاية البيض، ما زالت عادات راسخة متداولة بين الناس تتعلق بعيد الأضحى المبارك تتمثل في أن شاة العيد يتم طليها بالحناء ليلة العيد وفي يوم الأضحية، وبعد الذبح الذي يتم دائما من طرف رب العائلة الذي ينوب عن أبنائه حتى وإن كانوا مستقلين عنه، يقوم الأب دائما بذبح الأضحية وترك عملية السلخ إلى الأبناء، كما أن الإحتفاظ بقليل من دم العيد شيء طبيعي لاستعماله كأدوية للتطبيب من بعض الأمراض كالشقيقة، كما أن السكان يحتفظون دائما بذيل الكبش لتعليقه في البيت لطرد النحس، على حد اعتقادهم.

سبع قطع لحم من 7 بيوت لطهيها يوم عاشوراء

ومن العادات التي تتداول بكثرة بين النسوة، هي جمع سبع قطع من اللحم من سبعة بيوت لاستعمالها مع طعام الحشائش يوم عاشوراء، ويعتقد أن هذه الطريقة تقضي على الكثير من الأمراض،كما أن لحم العيد لا يحب أن يقطع إلا في اليوم الثاني، ويكتفي السكان بأكل ”البوزلوف” و”الدوارة”.

”وعدة الأولياء” في ثاني وثالث أيام العيد بأدرار

تتميز عادات وتقاليد سكان ولاية أدرار خلال أيام عيد الأضحى المبارك، بصيام يوم التاسع من شهر ذي الحجة، وهو ما يعرف بيوم وقفة عرفة، حيث يقوم طلبة المدارس الدينية بالمناسبة بلبس الجديد من اللباس وزيارة العائلات القاطنة بالقصور خاصة منها النائية، حاملين الألواح مرددين آيات قرآنية وأدعية، وهي مناسبة لجمع ما يمكن من البيض والنقود والتي يقوم معلموهم  بتوزيعها عليهم، كما تقوم بعض الأسر في يوم عرفة بذبح الدجاج وبإعداد أطباق تقليدية، لاسيما  وجبات إفطار المغرب والعشاء، وفي صبيحة العيد يتوجه الجميع صوب المساجد والمصليات لأداء صلاة العيد والإستماع إلى الخطبة بعدها يشرع الجميع في نحر الأضحية، وهنا نشير إلى أن بعض الأسر لا تعرف لأسواق الماشية طريقا كونها تعتمد على نفسها في تربية عشرات رؤوس الماشية المحلية، بينما تقوم أسر أخرى باقتنائها من الأسواق وغالبا ما تكون من نوع ”سيداون” أي كبش منطقة الساحل والصحراء، وتحرص جل العائلات الكبيرة على نحر أكثر من أضحية أي بمعدل أضحية لكل رب أسرة يخصص منها جزء للفقراء والمساكين وجزء آخر للأقارب والأصدقاء، كما يحتفل سكان بعض القصور بوعدة أولياء الله الصالحين أيام الثاني والثالث من العيد على غرار سكان منطقة بودة.

تعليق ذيل الكبش في النخيل لتفادي الحسد

تتميز منطقة الجنوب بشكل عام بمناسبة عيد الأضحى المبارك بطقوس خاصة مازال بعضها راسخا لم يندثر خاصة في القرى والأرياف.

وتتجلى بعض هذه العادات في وضع قليل من الحناء في جبهة الخروف قبل ذبحه كعلامة فرح بالكبش، وتعليق ذيله فور ذبحه في جذع النخلة وسط فناء المنزل وذلك تفاديا من عين الحسد كما يعتقد البعض، في حين تقوم ربات البيوت بتصفية جلد الكبش وتنظيفه لاستغلاله في صنع ”البنادير” الخاصة باحتفالات عاشوراء واستعماله كزرابٍ للجلوس أو سجادات وأيضا تغطية الدم عقب ذبح الكبش بالملح.

الكبش الذي يتحول إلى عريس يوم العيد

أهم العادات التي يجمع عليها السطايفية في عيد الأضحى، هو أن يحظى كبش العيد بعناية كبيرة، ويأخذ منزلة العريس في الفرح، إلا أن النهاية تختلف لكل واحد منهم، حيث يحظى كبش العيد يوم عرفة ”بالحنة” على رأسه، تقوم بها الأم وأمام حضور أهل المنزل وهم فرحين به، وهي العادة التي تجمع معظم العائلات السطايفية ولا يختلفون فيها، إلا أن بعض العادات الدخيلة والسيئة التي يتحدث عنها البعض كوضوء الكبش لكن لم تجد مكانا لها بالمنطقة، بسبب الوعي وكذا الدور الذي لعبه أئمة المساجد.

نحر الأضاحي في ثاني أيام العيد بباتنة

من العادات والتقاليد المميزة لمنطقة الأوراس وخاصة لدى بعض العائلات الباتنية هي نحر الأضاحي في اليوم الثاني من العيد، بدلا مما هو متعارف عليه لدى عامة الناس، بذبح الأضحية مباشرة بعد أداء صلاة العيد. وحسب هؤلاء، فإن الأمر يتعلق بعادات وتقاليد ورثوها عن أجدادهم، هذا من جهة، ومن جهة أخرى نجد أنّ بعض العائلات الأخرى لا تأكل من أضحيتها في اليوم الأول للعيد سوى الأحشاء الداخلية على أن تشرع في اللحم في اليوم الثاني للعيد بدعوة الأهل والأقارب والجيران للعشاء.

استقبال الكباش بالمديح.. والحلوى تتحول إلى علف!

من بين العادات والطقوس التي يقوم بها القسنطينيون احتفالا بعيد الأضحى المبارك تلك المتعلقة بالأضحية على غرار وضع الحناء للكبش، كما أنه من الضروري إعطاءه شيئا من الحلو في حين يتم إدخاله إلى المنزل بنوع من المديح والدعاء بجلب الخير والمنفعة للعائلة، والتي أصبحت طبوعا لا تستغني عنها العائلات بعاصمة الشرق.


التعليقات (19)

  • جابر

    الدنيا بخير ..والناس مثقفة ..و متدينة .والحمد لله ..ما كتب من السلبيات لا يوجد الا نادرا جدا جدا ..
    اعرف شاب وضع كبشين امام بيت قصديري فجرا .واختفى و قد امسكو به مختفيا ليكتشفو انه يريد التصدق لصاحب البيت القصديري..
    هناك من وجد مبلغ من المال ..ولما ارجعه الى صاحبه وجد كبشا امام بيته لان المتبرع برهن انه يرد له التصرف الرجولي بتصرف اخر مماثل .
    المصريون بماذا يعيدون ..اسئلة واشياء جميلة ..كثيرة تلفت القارئ وتفيد المجتمع المسلم ..تستحق الكتابة في جريدة النهار الموقرة .

  • rida

    خرافات رجعوهم عادات و تقاليد مادروهم لا الانبياء لا السلف الصالح.الله يهدي ما خلق.سلام

  • oussama

    الناس طلعت للقمر وراها تحوس تزيد تقدم ..وحنا حدث ولا حرج تخلف تخلف رانا رجعنا للجاهلية ومازال نزيدوا نرجعوا لماقبل التاريخ و نولوا نرسموا في الحيوطا…نعلوا الشيطان رانا في وقت العولمة ونتوما تخرفوا ربي قالك ذبحوا وقسموا اللحم على الفقراء ما قالش علق كعالة والدم تاع الكباش مليح للشقيقة لي عندو الشقيقة يروح يدير الحجامة على روحوا..المهم..اللهم تقبل منا كما تقبلت من سيدنا إبراهيم عليه السلام

  • sid ahmed

    salamou alaykoum wallah rabi yahdikoum ya ness hada mounkour rabi yahdikoum ya ness ou saha idkoum

  • seloua

    صباح الخير
    والله الشعب الجزائري نية خالصة فرحتهم باينة في وجوهم هذا ليس بتخلف احتفالات كل المناطق تصب في ارضاء الله مثلا حنة الكبش نزينه للقاء ربه نفرق لحمه للفقراء و المساكين و مصلي المساجد ربي بارك لكل جزائري ****ما نواه

  • م ق

    هذا كله من الجهل و نقص الايمان اذا لم تتقي الله فاعمل ما شئت

  • اريج الجنة

    هدا هو حال بعض الجزايريين والسبب هو نقص الوعي الديني ..ولمريض ربي اشا****ه ماشي دم الكبش …هدا الاعتقادات كامل وحبيتو تحرروا فلسطين ……………………..

  • احمد

    من هدا المدعو شمس الدين هل هده الامور حقيقة … المهم عيد مبارك للجميع

  • hana

    ربي احفظنا واسترنا ،وثبتنا على دينك وطاعتك ،صح عيد كل الجزائريين خاصة والمسلمين عامة.

  • لا مصدقية

  • lelousha

    ya3tik asaha ya osama

  • منل

    مكانش منها

  • CHAOUI

    أعتقد ان إشاعة ان الشعب الجزائري سوف يكون سيدا على الارض لان باقي الشعوب سوف تبني مستوطنات في كواكب و أقمار اخرى هي إشاعة صادقة ….و هذا الجهل يتحمل مسؤوليته بنسبة كبيرة رجال الإعلام و من يسمون أنفسهم فنانين

  • silia

    rabi yahdi makhalaka w 3idkoum moubarek

  • نينو بلادي

    من الجهل الى الجهل ومن الحضيض الى الحضيض اتسائل اين عقول الناس بعد ذهاب دينهم.وماذا يفعل ائمة .. من على المنابر لتوعية الناس.هدانا الله اجمعين الى الصراط المسبقيم.امين

  • dhdouh

    خرافات وإعتقادات ما انزل الله بها من سلطان

  • dachrat taboukar

    عيد مبارك لكل العاملين في جريدة النهار و لكل
    قراء و محبي جريدة النهار ، أعاده الله على كل المسلمين بالخير و البركات .

  • vcvcccccccccccccccccc

  • eead

    الله يهدي الجزائريين المتخلفين والغيرمتعلمين

أخبار الجزائر

حديث الشبكة