الذين يدعون لمقاطعة الانتخابات ليسوا بجزائريين و لا بوطنيين

الذين يدعون لمقاطعة الانتخابات ليسوا بجزائريين و لا بوطنيين

صرح نورالدين

مرسلي، البطل الأولمبي و العالمي سابقا في مضامير ألعاب القوى اختصاص 1500 متر، في دردشة قصيرة جمعته أمس مع ”النهار”..أنه لابد من تحسيس المواطنين بضرورة المشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في 9 أفريل المقبل و ذلك لإحداث التغيير في مختلف المجالات، معتبرا في السياق ذاته أن هؤلاء الأشخاص الذين يدعون لمقاطعة الانتخابات ليسوا لا بجزائريين ولا بوطنيين.

و أضاف نور الدين مرسلي، الذي التقته ”النهار” بولاية الشلف على هامش التجمع الشعبي الذي نشطه المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة في إطار  حملته الانتخابية في يومها الثاني عشر، أن النتائج الإيجابية والميداليات الذهبية التي حصدها في سنوات التسعينيات رفقة البطلة حسيبة بولمرقة، والتي رفعت العلم الجزائري في سماء العديد من البلدان الأجنبية، تحققت بفضل الإدارة القوية رغم محدودية الإمكانيات في تلك السنوات، و رغم ذلك فإنها لم تقف عقبة في وجه التقدم نحو الأمام بالرياضة الجزائرية.

و أضاف ابن مدينة تنس، أنه لا بد على كل شخص ومن موقع مسؤوليته أن يعمل جاهدا على تحسيس المواطنين بضرورة المشاركة في الاستحقاقات القادمة، لإحداث الاستمرارية في تطبيق البرامج التنموية على أرض الواقع بهدف التغييير، مشددا في السياق ذاته أن هؤلاء الأشخاص الذين يدعون من هنا و هناك لمقاطعة الانتخابات الرئاسية ليسوا بوطنيين ولا حتى بجزائريين، لأن الجزائري الغيور على وطنه هو المواطن الصالح الذي يمنح صوته لأجل التغيير وليس بالمقاطعة. في الوقت الذي أضاف أن بوتفليقة قد تمكن من وضع برنامج خاص بالرياضة للرفع من مستواها في طيلة عهدتين كاملتين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة