الرئيس الكيني يدعو الأمم المتحدة إلى معالجة المشاكل العالمية بما فيها ارتفاع أسعار الغذاء وظاهرة القرصنة

نظرا للتطورات و الأحداث التي أصبحت تشهدها الساحة العالمية و تأثيرها المباشر على القارة الافريقية في ظل ارتفاع اسعار الغذاء و تكاليف الطاقة و انتشار ظاهرة القرصنة في اهم الطرق البحرية العالمية

  دعا الرئيس الكيني مواي كيباكي الأمم المتحدة إلى معالجة المشاكل العالمية بما في ذلك ارتفاع أسعار الغذاء والقرصنة المنتشرة على طوال الساحل الصومالي.   وأفاد بيان صادر من الخدمة الصحفية للرئاسة اليوم بأن كيباكي دعا الأمم المتحدة للمساعدة في تنسيق الجهود من أجل استقرار أسعار الغذاء العالمية وضمان نقل الغذاء بشكل فاعل من الدول التي لديها الفائض إلى الدول التي تعاني من نقص الغذاء.    وقال الرئيس كيباكي خلال اجتماع مع الأمين العالم للأمم المتحدة بان كي مون في الدوحة بقطر على هامش مشاركتهما في اجتماعات مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية المنعقد حاليا “يتعين على المجتمع الدولي معالجة عدم الاستقرار في الأسواق المالية وتكاليف الطاقة المرتفعة وما ينتج عن ذلك من ارتفاع في أسعار الغذاء من خلال الجهود المنسقة”.  وأعرب الرئيس كيباكي وبان كي مون عن قلقهما إزاء تدهور الوضع الأمني في الصومال.    وطلب الرئيس الكيني من الأمم المتحدة أن تدعم اجتماعا إقليميا لنيروبي في 9 ديسمبر الجاري لمناقشة ظاهرة القرصنة مشيرا إلى أن “هذه المشكلة أدت بشكل كبير إلى زعزعة استقرار حركة السفن التي تحمل إمدادات ضرورية إلى الموانئ على طول المحيط الهندي”.   كما أكد استعداد كينيا لمساعدة الصومال في معالجة التحديات التي تواجهها البلاد.   كما أطلع الرئيس كيباكى الذي يرأس أيضا مؤتمر البحيرات العظمى  أمين عام الأمم المتحدة بشأن الجهود الإقليمية لحل الأزمة القائمة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.   ودعا الجانبان/الحكومة و المتمردين/ لاستمرار وقف الاعتداءات لإعطاء الحوار فرصة حتى يعود الأمن و الاستقرار إلى البلاد .  (وأج)        

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة