الرئيس المدير العام لمركب الحليب “كوليتال” رفقة إطاراته وصاحب نقطة البيع بالدويرة مهدّدون بالحبس

الرئيس المدير العام لمركب الحليب “كوليتال” رفقة إطاراته وصاحب نقطة البيع بالدويرة مهدّدون بالحبس

عملية اقتناء الحليب ومشتقاته تمت بوصولات على شكل قصصات ورقية لاختلاس ما يفوق 400 مليون

أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة بئر مراد رايس، أمس الأربعاء، بإيداع 14 إطارا بمركب الحليب “كوليتال” الكائن مقره بئر خادم، من بينهم الرئيس المدير العام رفقة مدراء المالية والمحاسبة، مدراء التسويق، محاسبين وموظفين بالمركب، إلى جانب صاحب نقطة بيع الحليب ومشتقاته بالدويرة، رهن الحبس المؤقت، مع إجراء تحقيق للخبرة للوصول إلى تحديد قيمة الثغرة المالية التي مست المركب، حيث وجهت للمتابعين تهم اختلاس أموال عمومية والإهمال الواضح المفضي إلى تبديد أموال عمومية فاقت قيمتها 400 مليون سنتيم.
يأتي هذا، في الوقت الذي لازال فيه قاضي التحقيق لدى الغرفة الأولى بذات المحكمة يواصل الاستماع إلى المتهمين الـ15 عشر إلى حد كتابتنا لهذه الأسطر، بعد أن انتهى من الاستماع إلى جملة من السائقين والموظفين بمركب الحليب الذين أدلوا بإفادتهم كشهود في قضية الحال.
وعن ملابسات هذه القضية، وحسبما ما تحصلت عليه “النهار” من مصادر موثوق بها، فإن صاحب نقطة البيع الكائن بالدويرة كان يعتمد في اقتناء الحليب ومشتقاته من مركب “كوليتال” على وصولات تسليم على شكل قصاصات ورقية مختومة. وحسب مصادرنا، فإنه من المفروض أن تتم عملية الاقتناء باستعمال وصولات تسليم مطبوعة وتسلم من إدارة المركب، وهو الأمر الذي لم يتم.
وفي سياق ذي صلة، أفاد محدثنا أن صاحب نقطة البيع المتابع في قضية الحال قد وجّه له استدعاء في وقت مضى، إلا أنه لم يمتثل أمام السلطات القضائية، إلى أن تم تقديمه أمس من طرف الفرقة الاقتصادية للشرطة القضائية.. القضية للمتابعة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة