إعــــلانات

الرئيس تبون: “أهيب بكل ديبلوماسيينا ليصونوا الوديعة”

الرئيس تبون: “أهيب بكل ديبلوماسيينا ليصونوا الوديعة”

هنأ، رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم السبت، كل الديبلوماسيين الجزائريين بيومهم الوطني. حيث قال “تهانيّ لكم جميعًا بمناسبة هذا اليوم التاريخي”.

وأضاف، الرئيس تبون في تغريدة له عبر التويتر، إن “في مثل هذا اليوم من عام 1962، رفرفت الراية الجزائرية”. تابعا “خفاقةً بين رايات الدول ذات السيادة في مبنى الأمم المتحدة”.

كما أشار  الرئيس تبون، في  تغريدة له عبر التويتر،  “في يوم الدبلوماسية الجزائرية، أهيب بكل دبلوماسيينا، ليصونوا الوديعة ويحفظوا أمانة الشهداء”. وهذا “كما تمليه عليهم مهامهم”.

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

وقال من جهته، رئيس مجلس الأمة، صالح قوجيل، إن واقع الدبلوماسية الجزائرية يعرف ديناميكية كبيرة، في ظل الوضع السياسي العالمي.  والذي يعرف تحديات دولية كبرى.

كما أشار قوجيل، في تصريح لإذاعة الجزائر الدولية، إلى “حينما نرى مواقف الجزائر المشرفة على مستوى الأمم المتحدة”. “أو علاقاتها مع الدول الكبرى سواء أمريكا أو روسيا، الهند والدول الإفريقية، وحتى على مستوى دول العالم العربي”. من خلال “كل هذا نلمس مدى قوة الدبلوماسية الجزائرية”.

في حين، دعا رئيس مجلس الأمة،  إلى الرجوع للتاريخ الدبلوماسي الكبير. أين “كانت الدبلوماسية الجزائرية إبان ثورة التحرير المجيدة تخوض مواجهات كبيرة في الخارج”. وهذا “مدعاة فخر لنا كجزائريين”.

للإشارة، تحيي الجزائر في غمرة ستينية استقلالها، الذكرى الـ60 لانضمامها كبلد عضو في منظمة الأمم المتحدة ذات الثامن من شهر أكتوبر 1962. حيث اصبح  التاريخ رمزا وطنيا للدبلوماسية الجزائرية التي تحتفي من خلال هذا اليوم بدبلوماسييها البارزين. الذين تمكنوا من اعلاء صوت الجزائر على الصعيد الدولي.

فبعد ثلاثة اشهر من اعلان استقلالها في 5 جويلية 1962, رفع اول رئيس للجزائر المستقلة, الراحل احمد بن بلة علم الجزائر بمقر الامم المتحدة بنيويورك في 8 كتوبر .1962 بعد تصويت مجلس الأمن الدولي، اربعة أيام قبل ذلك، على لائحة توصي الجمعية العامة الاممية. بقبول الجزائر كعضو 109 في الامم المتحدة.

رابط دائم : https://nhar.tv/fTJ5J
إعــــلانات
إعــــلانات