الرباط تدعو إلى تطبيع العلاقات مع الجزائر وتختزل مفاوضات “منهاست” في طرحها

  • جدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي الطيب الفاسي الفهري، طلب بلاده لتطبيع العلاقات مع الجزائر، من أجل بناء اتحاد المغرب العربي لأسباب جيو إستراتيجية، ودعا الأمين العام الأممي إلى توجيه جولة المفاوضات القادمة بين الرباط والبوليساريو بما يخدم أطروحات المغرب.
  • وقال الوزير المغربي أثناء عقد ندوة صحفية مشتركة بمعية وزير الخارجية الهولندي “ماكسيم فيرهاغن”، الذي يزور المغرب منذ أول أمس، وينتقل بعدها إلى الجزائر، إنه تم “القيام بمجهود من خلال المبادرة المغربية للحكم الذاتي”. وأضاف “إننا بصدد نقاش مع الأمين العام للأمم المتحدة من أجل أن يتماشى تعيين المبعوث الشخصي الجديد مع الشكل والهدف والمسارات المتبعة، كي تستجيب المفاوضات المقبلة لروح قرار مجلس الأمن الأخير رقم 1813، الذي يشيد بالجهود الجدية وذات المصداقية التي يقوم بها المغرب”، مستبعدا كل ما ذهبت إليه اللائحة ذاتها، الصادرة في 30 أفريل 2008، والمتناسقة مع اللائحتين السابقتين 1754
  • و1783، من تمسّك مجلس الأمن بالشرعية الدولية من خلال تكريس مبدأ تقرير مصير الشعب الصحراوي، تنفيذا لمبدأ أممي ثابت يتعلق بتصفية الاستعمار، إلى جانب دعوتها الصريحة الطرفين إلى الدخول في مفاوضات جادة ومكثفة تتناول المسائل الموضوعية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة