“الرقية” و”الإشاعة” أخلطت حسابات خصوم سلطاني

“الرقية” و”الإشاعة” أخلطت حسابات خصوم سلطاني

لحد الساعة ورغم مرور أسبوع كامل على “التصحيح الثوري” الذي قام به وزير الدولة بدون حقيبة أبو جرة سلطاني

ضد خصومه في الحزب الإسلامي حركة مجتمع السلم، والتي أنهت دورهم في المراكز القيادية للحركة، لا يزال الكثير من المهتمين بشؤون الحركة يتساءلون عن سبب القوة الخارقة التي مكنت أبو جرة من الخروج بقوة من المؤتمر.
بعض الأوساط رجحت أن يكون الأمر متعلق بتحكم سلطاني بعقول أنصار عبدالمجيد مناصرة بحكم اختصاصه في الرقية، حيث صرح بأنه بعد أن تحكم في عالم الجن يعتقد بأنه حان الوقت ليتحكم في عالم الإنس.
لكن مراجع أخرى قالت إن “إشاعة” أطلقها أنصار أبو جرة تفيد بأن مناصرة، وهو من ولاية باتنة، تحالف مع جماعة بن فليس للوقوف ضد الرئيس بوتفليقة في رئاسيات 2009 وهي الإشاعة التي قضت على آمال مناصرة ومن معه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة