الروائح كريهة تهدد صحة الموطن

يناشد سكان حي 300 مسكن ببوسعادة السلطات المحلية في التدخل العاجل لوضع حد للكارثة البيئية التي تهدد حياتهم و تمس بسلامة أولادهم و ذلك جراء إنتشار روائح كريهة لا تطاق  بسبب  مشكل في قنوات صرف المياه ليقدم العمال على حفر مصب القنوات و تركه بدون غطاء مما شكل حرجا كبيرا لدى السكان الذين سئموا العيش في الحي ، فضلا عن الأوساخ و القمامة المنتشرة هنا وهنا خاصة وأن الحي يقع بمحاذاة الوادي الذي يمثل وحده كارثة لرمي الأوساخ فيه من طرف بعض السكان الذين لا يحترمون أسس النظافة المعمول بها في الحي . وما يزيد في حجم المعاناة هو بعض القنوات الموجودة على الحائط الخارجي التي عادة ما تتشقق و ترمى الفضلات في الشارع ، الامر الذي يصورحجم معاناة سكان الحي. هذا وقد أكد المواطنين للنهار الجديد ان مشكلة الصرف الصحي تعود لأكثر من شهرين دون أن تكتمل العملية مناشدين السلطات المحلية في التحرك عاجلا لإصلاح الخلل ، خاصة وأن الحي يفتقر  للإنارة العمومية التي تجعل  التنقل ليلا  صعبا  و  الحفرة لا تظهر للعيان حتى تقترب منها ، ليكون الأطفال في عرضة  دائمة للسقوط فيها .  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة