الساعــــات السويسريــــة أذهلــــت المحاربيــن… و''الشوبينــــــغ'' كســـــر الروتيــــن

الساعــــات السويسريــــة أذهلــــت المحاربيــن… و''الشوبينــــــغ'' كســـــر الروتيــــن

حتى يتخلص لاعبو تشكيلة المنتخب الوطني لكرة القدم والتي تشارك في المعسكر التدريبي بأعالي جبال ''كرانس مونتانا'' السويسرية، من الروتين،

حتى يتخلص لاعبو تشكيلة المنتخب الوطني لكرة القدم والتي تشارك في المعسكر التدريبي بأعالي جبال ”كرانس مونتانا” السويسرية، من الروتين، سمح المدرب رابح سعدان لعدد من اللاعبين بالخروج ومغادرة الفندق والتوجه إلى وسط المدينة للتسوق والاحتكاك مع المحيط الخارجي، وذلك بغية التخلص من ضغط التدريبات وروتين المكوث داخل فندق ”غولف بالاص”، حيث غادر كل من عنتر يحيى، كريم زياني، حبيب بلعيد، نذير بلحاج، يزيد منصوري، جمال عبدون، مبولحي الفندق على متن حافلة صغيرة في حين فضل رفيق صايفي ركوب سيارة بعثة ”النهار” ومقاسمتنا أطراف الحديث إلى غاية الوصول إلى هناك.

وصلت حافلة نجوم ”الخضر” إلى وسط مدينة سيار التي تبعد عن كرانس مونتانا بـ20 كيلومتر، أين توقفت عند أكبر مركز تجاري بالمنطقة حيث طاف اللاعبون بالمركز وراحوا يتجولون بالمحلات بكل راحة متحررين من كل الضغوطات، خاصة بعد خضوعهم لتدريبات أقل ما يقال عنها بأنها شاقة لمدة أسبوعين كاملين، وما لفت انتباهنا ونحن نتجول برفقتهم في ذلك المركز التجاري الضخم هو أنهم يشكلون فعلا عائلة واحدة منسجمة ومتكاملة، فتجدهم يضحكون تارة ويتبادلون النكت والحديث تارة أخرى.. في حين لم يتوقفوا لحظة عن التجوال بين المحلات التجارية حين لفت انتباهنا إعجابهم الكبير بالساعات السويسرية.

الشكولاتة والحلوى لأبناء صايفي

ونحن نتجول رفقة لاعبينا، صادفنا اللاعب رفيق صايفي وهو يشتري الحلوى والشكولاتة لأبنائه، ولما اقتربنا منه صرح لنا بأن أفضل هدية يفضل تقديمها لأبنائه هي الشكولاتة والحلوى، في حين اكتفى بقية اللاعبين بالتجوال فقط وسط المحلات التجارية من دون أن يشتروا أي شيء، مفضلين تبادل أطراف الحديث والنكت والترويح عن أنفسهم للتخلص على الأقل من ضغط التدريبات ومن روتين المكوث في الفندق، غير أن الذي لفت انتباهنا أيضا خلال تلك الجولة القصيرة التي قادت أشبال المدرب سعدان إلى مدينة سيار، هو أنهم كانوا في كل مرة يجبرون على التوقف ولو للحظات أمام معجبيهم من السويسريين من فئة الكبار وحتى الأطفال لتوقيع الأتوغرافات نزولا عند رغباتهم وإرضاء لها، وهذا ما يجرنا للقول بأن شعبية أشبال المدرب سعدان قد امتدت إلى كافة أنحاء العالم فحتى الأجانب والسويسريين يعشقون رفقاء كريم زياني إلى درجة لم يتركوهم لوحدهم طيلة مدة تسوقهم، ففي كل مرة كان يلتحق بهم معجب يطلب منهم التوقيع على أوتوغراف.

بودبوز يستعمل سيارته الخاصة

فيما استقل لاعبو المنتخب الوطني لحافلة صغيرة وعدد من السيارات السياحية الصغيرة التي وضعها الفندق تحت تصرف البعثة الجزائرية فضل اللاعب رياض بودبوز استعمال سيارته الخاصة وهي من نوع ”رونو ميغان” وكانت فرصة لنقل عدد من أعضاء عائلته الذين لم يفارقوه خلال جولة التبضع بالمركز التجاري، حيث حاولت شلة من عائلته وأصدقائه التقليل من ضغط التدريبات والترويح عن نفسه خاصة وأنه غير متعود على مثل هذه الأجواء.

مبولحي والهاتف النقال

لم يتوقف حارس ميدان سلافيا صوفيا البلغاري مبولحي وهاب عن استعمال هاتفه النقال منذ مغادرته الفندق، حيث اغتنم فرصة الخرجة من المعسكر للاتصال بأفراد عائلته بفرنسا إلى جانب أصدقائه، وما إن ينهي الاتصال بواحد حتى يطلب ثان عبر الهاتف وهو الأمر الممنوع عليهم في المعسكر، وقد حاول اللاعب تطمين أسرته حول وضعه النفسي خاصة وكان يروي كل الأحداث الطريفة التي يعيشها رفقه أصدقائه بالمعسكر.

عبدون يفضل قراءة الصحف

استغل جمال عبدون لاعب نانت الفرنسي فرصة الخرجة الميدانية إلى سيار للاطلاع على ما تكتبه الصحافة الدولية على تحضيرات المنتخب الوطني، وفضل عبدون مجلة ”فرانس فوتبول” للاطلاع على آخر أخبار فريقه الفرنسي، عكس أصحابه الذين فضلوا التسوق واقتناء بعض الأغراض الشخصية التي هم بحاجة إليها خلال إقامتهم بالمعسكر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة