السجن المؤبد لـ''الباز'' منفذ عملية اغتيال عوني حرس بلدي بسوق الجملة بالكاليتوس

السجن المؤبد لـ''الباز'' منفذ عملية اغتيال عوني حرس بلدي بسوق الجملة بالكاليتوس

كشف، أمس، أحد عناصر الجماعة المسلحة،

المدعو ”ب. محمد البشير”، عن الدافع الرئيسي لاعتلائه الجبل رفقة باقي الإرهابيين، مصرحا أن دافع الانتقام هو الهدف الرئيسي الذي جعله يلتحق بالإرهاب، وقال المتهم الذي توبع بتهمة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، أنه يكن حقدا كبييرا لعناصر الشرطة القضائية، موجها أصبعه لعناصر الشرطة الذين كانوا حاضرين في جلسة المحاكمة.

شهدت محكمة الجنايات بالعاصمة، أمس، محاكمة أحد قدماء العناصر الإرهابية المكنّى ”الباز”، والذي شارك في عملية اغتيال حارس بلدي بسوق الجملة بالكاليتوس في 5 سبتمبر 2001 حيث قتل أحد العناصر فيما تمكن عون الحرس البلدي الثاني من النجاة بعدما أصيب بـ 7 رصاصات أطلق منها المتهم في قضية الحال رصاصة واحدة على مستوى الصدر. وانطلقت التحقييقات في قضية الحال سنة 2003 بعد إيقاف مصالح الأمن للإرهابي المدعو ”الباز” إثر اشتباكه معهم حيث أصيب على مستوى الكلية اليسرى نقل إلى المستشفى على إثرها، وكان المتهم قد أصيب قبلها بعيار ناري على مستوى عينه من قبل مصالح الدرك الوطني في كمين نصب لهذه الأخيرة على حد تعبيره المتهم، الذي قال أن إصابته كانت سنة 2000 فيما نفذت عملية اغتيال عوني الحرس البلدي شهر سبتمبر 2001، في الوقت الذي يؤكد الضحية أن عين المتهم لم تكن مصابة والتحق المتهم في قضية الحال بالجماعات الإرهابية أواخر سنة 1997 عقب خروجه من السجن مباشرة واستفادته من البراءة في قضية إرهابية قال أن السبب في ذلك يعود إلى طريق تعامل أعوان الشرطة القضائية معه، فكان قراره الالتحاق بالجماعات المسلحة بغرض الانتقام من مظاهر الظلم التي عاشها حسب تعبيره، مشيرا في الجهة المقابلة أنه لم يكن ينوي قتل هؤلاء وأنه لم يشارك في أي عملية مسلحة ضد قوات الأمن، معتبرا التهمة الموجهة له ملفقة من طرف مصالح الأمن وتوصل التحقيق إلى هوية منفذ عملية الاغتيال عن طريق الصور التي تم عرضها على الضحية الذي نجا من محاولة اغتيال، حيث تعرف على المتهم من بين مئات الصور التي عرضت عليه، مع العلم أن الصورة كان تظهر المتهم بشعر كثيف، وسليم العين، في حين بدا المتهم أثناء الجلسة أصلع ومصابا على مستوى العين اليمنى، حيث صرح الضحية أن المتهم توجه نحوه مباشرة بعد نزوله وثلاثة آخرين من سيارة من نوع ”ڤولف” سوداء اللون، أما الآخرين فتوجهوا نحو صديقه، في الوقت الذي كان يعتقد أنهم من عناصر الأمن توجهوا إليهم لغرض الاستفسار عن شيئ معين، وبعد وصوله قال الضحية ”أشهر المتهم مسدسه وأطلق النار عليه مباشرة، ثم على صديقه، فيما وجه الآخرين أسلحتهم باتجاهه بعد هروبه لأن مسدس المتهم نفذ منه الرصاص، وبعد تأكدهم من موتنا تراجعوا” يقول الضحية الذي بدا وكأنه لم يصب على الإطلاق رغم أن 7 رصاصات ثقبت جسده.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة