السفير السعودي: قدمنا أكثر من 114 ألف تأشيرة للعمرة والسفارة ليست مسؤولة عن ارتفاع التكاليف

السفير السعودي: قدمنا أكثر من  114 ألف تأشيرة للعمرة والسفارة ليست مسؤولة عن ارتفاع التكاليف

فيما ألغى اعتماد ثلاث وكالات سياحية ارتكبت مخالفات

كشف سفير المملكة العربية السعودية، أن مصالح سفارته قد أشرت على كل الجوازات التي قدمت لها من أجل العمرة، والتي بلغ عددها أكثر من 114 ألف تأشيرة قدمت إلى غاية يوم أمس.
وقال السفير، سامي بن عبد الله الصالح، أن هذا الرقم مرشح لبلوغ 130 ألف تأشيرة مع نهاية شهر رمضان. وأضاف أن عدد المعتمرين الجزائريين في ارتفاع مستمر، حيث سجلت السفارة خلال سنة 2006 أزيد من 99 ألف و700 معتمر، بينما بلغ عددهم العام الماضي 110 ألف و225 جزائري زار البقاع المقدسة لأداء العمرة.
وبخصوص ما يشاع حول رفض تزويد السفارة بتأشيرات للعمرة، قال السفير إن كل الجوازات أشرّ عليها ولم يرفض أي جواز جزائري هذه السنة، موضحا أن بعض الوكالات غير المعتمدة من طرف السفارة هي المسؤولة عن هذه المغالطات التي تسربت لبعض وسائل الإعلام.
ومن جهة أخرى أكد السفير على أن السفارة غير مسؤولة عن ارتفاع أسعار العمرة هذه السنة، والتي بلغت مستويات خيالية لدى بعض الوكالات، وقال إن الوكالات الجزائرية والسعودية هي المسؤولة عن تحديد تكاليف العمرة وفق نوعية الخدمات المقدمة للمعتمر.
وفي ذات السياق، أكد السفير أن مصالحه ألغت اعتماد ثلاث وكالات سياحية بسبب ارتكابها لمخالفات، وعدم التزامها بالاتفاق بين الجانبين.
وبخصوص موسم الحج لهذه السنة، قال السفير سامي بن عبد الله، إنه التقى بالشيخ بربارة، مدير الديوان الوطني للحج والعمرة، واتفق الطرفان على بعض الإجراءات التي من شأنها تسهيل وتحسين خدمة زوار بيت الله الحرام، حيث سيتم نقل 50 بالمائة من البعثة الجزائرية عبر مطار المدينة المنورة بدلا من جدة، وكذا تخصيص الرحلات الأخيرة في الذهاب والأولى للإياب للمرضى والعجزة حتى لا يطول مكوثهم هناك، أما بخصوص تكلفة الحج فقال السفير إن السلطات الجزائرية وحدها من يحدد تكلفة الحج وفق الاتفاقيات المبرمة مع الطرف السعودي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة