السفير الفرنسي: “نريد الحفاظ على مكانة اللغة الفرنسية في الجزائر”

السفير الفرنسي: “نريد الحفاظ على مكانة اللغة الفرنسية في الجزائر”

تحدث السفير الفرنسي لدى الجزائر، كزافييه درينكورت، عن الحراك السلمي الذي عرفته الجزائر، وعلاقات البلدين، وعن مكانة اللغة الفرنسية في الجزائر.

يأتي هذا خلال ندوة صحفية نشطها مساء أمس بمناسبة العيد الوطني الفرنسي، أين تحدث عن العلاقة بين الجزائر وفرنسا.

وقال السفير الفرنسي “نحن الدبلوماسيين، أبهرتنا قوة التغيير الهائلة التي كانت نائمة في هذا البلد”.

ويضيف “في غضون شهور قليلة، وجدنا أنفسنا في جزائر متغيرة، مع وجهات نظر جديدة ، والجزائر اليوم ليست هي التي عرفتها خلال سنواتي هنا. ”

وبالنسبة للدبلوماسي الفرنسي، فقد عادت الجزائر، في وقت قصير، إلى تقليدها القديم المتمثل في الدولة الثورية.

وأشار في حديثه عن العلاقات الجزائرية الفرنسية، أنه بغض النظر عن مستقبل الجزائر، سيبقى شيء واحد وأساسي، تبحث عنه فرنسا، هو الحفاظ على العلاقات المتينة للبلدين.

وأضاف ” نريد الحفاظ على علاقات البلدين، خاصة في المجال التربوي، والذي يلخصه التعاون المطلق بين المعاهد الفرنسية والجزائرية، التبادلات بين الجامعات، وتدريس اللغة الفرنسية، نعمل جميعًا هنا لتطوير هذا الإرث الذي ورثناه ”

وقال “إنها فرصة للجزائر، إنها فرصة لفرنسا، التي لديها أيضًا الكثير لتتعلمه من الجزائر، إنها أيضًا فرصة للفرنسيين، الذين فوجئوا كما كانوا منذ فبراير ، بأنهم يعرفونك بشكل أفضل. ”


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=674691

التعليقات (2)

  • بدرو

    لغة القران العربية لغة العلم في الوقت الحالي هي الإنكليزية لا فرنسية لا هم يحزنون

  • هشام

    يا ولدي اخطيونا اخطيونا منا قدكم ما كم قدنا
    زوج قرون و انتم تهلكوا فينا اخطيونا لا لغتكم لعتنا و لا دينكم ديننا و لا جنسكم جنسنا
    الجزائر لم تكن فرنسية و ليست فرنسا و لا يمكنها ان تكون فرنسية حتى لو ارادت ذلك

أخبار الجزائر

حديث الشبكة