السكان يرفضون إقامة مشروع لجلب الماء من بلدية أولاد خالد سعيدة

رفض سكان

 بلدية أولاد خالد بولاية سعيدة رفضا قاطعا المشروع الخاص بتزويد بلديتهم بالماء الشروب المحول من الشط الشرقي ببلدية عين السخونة، كما يجري التحضير لذلك من طرف الجهات المختصة معتبرين المشروع بالصفقة الخاسرة على طول الخط بالنسبة لمواطني بلدية أولاد خالد الذين سوف يضطرون قصرا، لشرب المياه الغير الصالحة للشرب في الوقت الذي ستعود فيه نفس الصفقة بالربح الوفير على أصحابها، كما جاء في الرسالة الموجه إلى الوزير الأول، والموقعة من طرف السكان، التي تسلمت “النهار” نسخة منها، حيث ندد الموقعون بسياسة “دعه ينهب دعه يمر”، المعتمدة من طرف موزعي المشاريع والأثرياء الجدد الذين باتوا يملكون قرار توجيه اتجاهات قطار التنمية كما أرادوا، مؤكدين بأن بلدية أولاد خالد أعطاها الله عز وجل بما يكفي من الماء العذب لتزويد الولاية بكاملها، مستدلين على استفادة جزء كبير من عاصمة الولاية، فضلا عن المنطقة الصناعية ومؤسسة المياه المعدنية بالمياه الصالحة للشرب العذبة، مما جعلهم ينددون بما أسموه المشروع المشبوه، قصد تحقيق أغراض ثلة من الأشخاص لكسب المال من وراء الصفقة، وكل ذلك على حساب صحة مواطني بلدية أولاد خالد، كما حدث لجيرانهم بمدينة سعيدة منذ خمس سنوات، الحفاظ على الثروة المائية التي أصبحت مصدرا من مصادر الثروة بالنسبة للأثرياء الجدد الذين غيروا اتجاه بوصلتهم صوب الآبار والمنابع في السنوات الأخيرة، وقد هدد سكان بلدية أولاد خالد، بالوقوف في طريق المشروع بكل الوسائل، إذا أصرت الجهة الداعمة له على موقفها.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة