السكن..التقاعد والقدرة الشرائية هذه محاور حملة بوتفليقة

السكن..التقاعد والقدرة الشرائية هذه محاور حملة بوتفليقة

سيركز على إطلاق برنامج سكني جديد والرفع من القدرة الشرائية وتدعيم نظام التقاعد

النهار تنشر حصريا برنامج المترشح عبد العزيز بوتفليقة لانتخابات 18 أفريل

 تقوية المؤسسات العمومية بما يسمح برفع التحديات الاقتصادية في المرحلة المقبلة

 تحسين وضعية العمال ووضع حدّ لنزيف الكفاءات الجزائرية

تحصلت «النهار» حصريا على الخطوط العريضة للبرنامج الخاص بحملة المترشح الحر للانتخابات الرئاسية المقبلة، عبد العزيز بوتفليقة.

وجاء في أهم النقاط التي سيتم التركيز عليها، إطلاق برنامج سكني جديد، الاهتمام بالرفع والتحسين من القدرة الشرائية للمواطن.

تدعيم نظام التقاعد، الرفع من مستوى أداء المؤسسات العمومية لتنويع الاقتصاد وتقوية الحريات النقابية أكثر.

كشف مصدر مطلع لـ«النهار» أن المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة، سيركز في برنامجه الانتخابي على محاور هامة خلال الحملة الانتخابية لرئاسيات 2018.

مضيفا أنها تمس بالدرجة الأولى الجانب الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، وذلك بما يتماشى مع متطلبات المواطن بالدرجة الاولى في المرحلة المقبلة.

والرفع من قدرات المؤسسات العمومية التي بدورها تكون بابا لتنويع الاقتصاد الوطني ومواجهة التحديات.

وسيكون على رأس المحاور التي يركز عليها المترشح الحر، عبد العزيز بوتفليقة.

في تنشيط حملته الانتخابية استكمالا للبرامج السكنية العملاقة التي تم إطلاقها سابقا، إطلاق برنامج سكني جديد لإغلاق كل ملفات السكن.

ورصد غلاف مالي جديد يسمح بإنجاز مساكن في إطار الصيغة الجديدة المنتظرة في الآجال المحددة.

ليضيف المصدر أن تلك الصيغة ستكون كالعادة لصالح الفئات الهشة ومتوسطة الدخل، وكذا إعطائها الأولوية في البرنامج السكني خلال الخمس سنوات المقبلة.

ولم يخف المصدر الذي أورد الخبر، اهتمام المترشح الحر للانتخابات الرئاسية المقبلة، عبد العزيز بوتفليقة.

بشكل ملح بنظام التقاعد الذي يتم العمل به حاليا والصعوبات التي يواجهها الصندوق الوطني للتقاعد.

حيث يهدف الرئيس إلى طرح وتجسيد إصلاحات عميقة في نظام التقاعد بما يتماشى مع تزايد عدد العمال المتقاعدين، وذلك حتى يتم التكفل أكثر بهذه الفئة من المجتمع.

وفي المجال الاجتماعي، سيتم العمل على تحسين القدرة الشرائية للمواطنين من أجل ضمان استدامة منظومة الحماية الاجتماعية.

وفي الشق الاقتصادي، قال مصدر «النهار» إنه سيتم الاهتمام بحل مشاكل العمال وإعادة تقوية المؤسسات العمومية، حيث سيتم تعمّيق الإصلاحات الهيكلية والمالية.

وهذا لمواجهة الصعوبات الاقتصادية الحالية والعمل على فرض ديناميكية تنموية جديدة ذات حجم وتنافسية أكبر.

ومن بين المحاور التي سيركز عليها المترشح الحر، عبد العزيز بوتفليقة، في حملته، دعم المؤسسات الناجحة بقروض حتى تواصل التقدم .

وتعطي دعما وتنوعا في الاقتصاد الوطني بما يسمح بفرض ديناميكية تنموية جديدة، فضلا عن خلق مناصب شغل جديدة والرفع من مداخيل البلاد.

وفي نقطة أخرى، سيتم الاهتمام بمجال تقوية الحريات النقابية أكثر، كما أكد عليه رئيس الجمهورية في الرسالة التي وجهها للأمة، أمس.

معتبرا أن هذه النقطة من بين أولويات المرحلة المقبلة، خاصة فيما تعلق بالمشاركة في الندوة الوطنية لإثراء الدستور، من خلال إشراك كل طوائف المجتمع.


التعليقات (2)

  • بن مقران ص

    هههههه نركب البوطي والله ما نفوطي ماما تشاو ماما تشاو تشاو تشاو

  • توهامي كتاب

    السكن لمن استطاع اليه سبيلا التقاعد حلو و مرض القدرة الشرائية كلام لا يؤكل و لايهضم و هو وعود ا

أخبار الجزائر

حديث الشبكة